أعلن مسؤولون الأربعاء انه تم توقيف خلية في مدينة طول كرم في الضفة الغربية، تم انشائها وتمويلها من قبل حزب الله اللبناني، وخططت لتنفيذ هجوم اطلاق نار وعمليات انتحارية ضد اسرائيليين، في عملية مشتركة بين الشاباك والجيش الإسرائيلي.

وقال الشاباك أن جواد نصرالله، نجل قائد حزب الله حسن نصرالله، جنّد أعضاء الخلية عن طريق مواقع التواصل الإجتماعي.

ويعتبر حزب الله اشد التهديدات على اسرائيل، وفقا لرئيس هيئة اركان الجيش غادي ايزنكوت، ولكن معظم عمله في السنوات الأخيرة صدر من الحدود الشمالية بين اسرائيل ولبنان أو سوريا. وقال الشاباك بتصريح ان الخلية التي تم توقيفها في طولكرم “غريبة جدا”.

ومنح حزب الله الخلية 5,000$ لمساعدتها بشراء الأسلحة والمعدات لتنفيذ الهجوم. واشترى اثنين من أعضاء الخلية المسدسات وتهيئا لإطلاق النار على جنود اسرائيليين في المنطقة، ولكن تم توقيفهما قبل تنفيذ الهجوم.

وبالإضافة إلى هجوم اطلاق النار، تلقت الخلية أوامر ايضا لتنفيذ عمليات انتحارية ولجمع المعلومات الإستخباراتية حول نشاطات ومواقع الجيش الإسرائيلي.

وكانت الخلية المكونة من خمسة رجال تحت قيادة محمود زغلول (31 عاما)، المنحدر من بلدة زيتا المجاورة لطول كرم، والذي جنده جواد نصرالله. وكانت الخلية نتيجة مبادرة وحدة 133 في حزب الله، الموكلة انشاء خلايا داخل اسرائيل.

وورد في تصريح الشاباك أن نشاطات الوحدة “بائت بالفشل” عامة حتى الآن.

“يحاول تنظيم حزب الله تجنيد وتشغيل خلايا ارهابية من بعيد سرا عن طريق الإنترنت”، ورد بالتصريح.

وقال عميل في حزب الله يدعى فادي لزغلول، أن ينشئ عنوان بريد الكتروني سوف يتلقى عن طريقه “أوامر لتجنيد اعضاء اضافيين للخلية وجمع معلومات استخباراتية بدائية لتنفيذ هجمات ارهابية”، قال الشاباك.

“يحاول تنظيم حزب الله ركوب موجة الإرهاب التي تجتاح اسرائيل في الأشهر الأخيرة وتعمل جاهدا من أجل إثارة الأرواح على الأرض”، ورد.

وكانت الخلية محاولة لتحريض المجتمع و”إغراء الشباب لتنفيذ الهجمات كأوامر ومع تمويل مالي”، قال الشاباك.

وبالإضافة الى زغلول، تم اعتقال الأعضاء الأربعة الآخرين في الخلية أيضا من قبل الجيش الشاباك.

وتم اعتقال رباح لبدي (28 عاما) من سكان زيتا، والذي سجن في السجون الإسرائيلية بين الأعوام 2002-2007 و2008-2011.

واعتقل الشاباك أيضا محمد زغلول، على ما يبدو من أقرباء محمود زغلول؛ محمد مصاروة واحمد أبو العز، جميعهم يبلغون (19 عاما) وينحدرون من منطقة طولكرم.

وتم توجيه تهم العضوية في منظمة غير قانونية، التواصل مع عدو، احضار تمويل من عدو، التآمر لتنفيذ جريمة قاتلة، التجارة في مواد حرب، التآمر لإطلاق النار والتدخل في الإجراءات القانونية، اليهم في محكمة عسكرية في الضفة الغربية.