قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يوم الخميس أنه حث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لإستئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين، موضحا أنه يعتقد أن الحل الوحيد للتوتر والعنف الدائر في المنطقة هو إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة مستقلة.

قال لفرانس 24 في مقابلة: الفلسطينيون، ‘يشعرون بالإحباط، إنهم خائبين الأمل، ويائسين’.

‘بإسمي وعندما أتحدث لرئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، أقول دائماً: نحن بحاجة لتقديم بعض الأمل للفلسطينيين، علينا أن نعطيهم دولة … حتى يتمكنوا من العيش في سلام إلى جانب الشعب الإسرائيلي’.

وأضاف السيسي أن جميع الدول في المنطقة إلتزمت بتقديم يد المساعدة في هذه العملية. “لدينا الآن فرصة لنزع فتيل هذه الأزمة. هذه الأزمة التي لها تأثير على المنطقة كلها … علينا توفير جميع الضمانات للدولة الفلسطينية الناشئة ولدولة إسرائيل حتى لا يكون أي من البلدين معرض لخطر من بلد آخر”.

“دون ذلك، سيستمر التوتر وعدم الإستقرار أيضا”.

قامت مصر بهدم منازل على حدود سيناء مع قطاع غزة لبناء منطقة عازلة مع القطاع الذي تسيطر عليه الحركة الإسلامية حماس في أحدث إجراء أمني في القاهرة لوقف تسلل الجهاديين عبر الحدود.

يجري حاليا تدمير أكثر من 800 منزل وتشريد 1100 أسرة لتحويل ما يقدر عرضه بـ500 متر وطوله 13.5 كيلومتر إلى منطقة عازلة في منظقة شمال سيناء.

بدأ الجيش بهدم المنازل على طول الحدود مع قطاع غزة في أواخر أكتوبر بعد أن قتل متشددين 30 جنديا على الأقل في هجوم على نقطة تفتيش في شمال سيناء، اهتزت المنطقة من المتمردين منذ أطاح الجيش بالرئيس الإسلامي محمد مرسي في يوليو عام 2013.

أخطر جماعة متشددة في مصر، أنصار بيت المقدس، اعلنت مسؤوليتها للهجوم، وتعهدت بالولاء لجماعة الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

أثناء المقابلة سئل السيسي عدة مرات حول تورط حماس في الإضطرابات في سيناء. وقال الرئيس المصري إنه يعتقد أن التطرف بأجمعه يكمن في “نفس الجذور”، ولكن لن أعلق على حماس تحديدا.

ساهمت وكالة فرانس برس في هذا التقرير.