قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في لقاء جمعه برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في شرم الشيخ الإثنين، أنه لا يزال ملتزما بإعادة الإسرائيليين والفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات.

وجاء في بيان صادر عن الرئاسة المصرية، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا” إن السيسي “أكد أن مصر ستواصل جهودها لاستئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وذلك حتى التوصل إلى حل عادل وشامل يضمن حق الفلسطينيين في إقامة دولتهم المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967”.

وتلعب مصر دور الوسيط في مفاوضات المصالحة الحالية بين الفصيلين الفلسطينيين حركة “حماس”، التي تسيطر على قطاع غزة، وحركة “فتح”، المسيطرة على السلطة الفلسطينية.

في الشهر الماضي، وقّع الطرفان على اتفاق في القاهرة يسمح للسلطة الفلسطينية باستعادة السيطرة على غزة بحلول الأول من ديسمبر.

نائب رئيس حماس الجديد صلاح العاروري عزام الأحمد من حزب فتح يوقعان اتفاق المصالحة في القاهرة في 12 أكتوبر 2017، حيث أنهت الحركات الفلسطينية المتنافسة انقسامها بعد عقد من الزمن بعد مفاوضات أشرفت عليها مصر. طبقا للاتفاق فان السلطة الفلسطينية ستستأنف السيطرة الكاملة على قطاع غزة التي تسيطر عليها حماس بحلول الاول من ديسمبر وفقا لما جاء في بيان صادر عن الحكومة المصرية. (KHALED DESOUKI/AFP)

السيسي أعرب عن أمله بأن تكون المصالحة الفلسطينية جزءا من عملية أوسع لإبرام اتفاق سلام نهائي مع إسرائيل.

يوم الإثنين غادر عباس شرم الشيخ متوجها إلى السعودية بعد أن تمت دعوته بشكل مفاجئ للقاء الملك السعودي سلمان وولي العهد الأمير محمد بن سلمان في الرياض.

وكان من المتوقع أن يناقش عباس “العلاقات الثنائية” مع القيادة السعودية اليوم، وفقا لوكالة “وفا”.