تعليقا على الخطة الأمريكية التي طال انتظارها لحل الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني، قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إن مصر لن تقبل بأي اقتراح لن يكون مقبولا على الفلسطينيين أنفسهم.

وأدلى السيسي، الذي يتولى رئاسة مصر من يونيو 2014، بتصريحاته الأحد بعد مأدبة إفطار في أحد فنادق القاهرة.

وقال السيسي، بحسب ما نقله موقع وكالة “رويترز” باللغة العربية، إن مصر “لن تقبل أي شيء لا يرضى عنه الفلسطينيون”.

وكان رئيس السلطة الفلسطينية أعلن نيته رفض أي خطة سلام أمريكية.

وقال عباس خلال كلمة مقتضبة ألقاها في الأسبوع الماضي في مقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله، إن “صفقة القرن أو صفقة العار ستذهب إلى الجحيم، إن شاء الله”، في إشارة منه إلى خطة السلام الأمريكية المنتظرة.

في حين قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إنه سينظر في الخطة الأمريكية المتوقعة ب”عقلية منفتحة”.

وقد أعلنت الولايات المتحدة والبحرين عن عقد ورشة اقتصادية في المنامة في أواخر شهر يونيو “ستيسر المناقشات حول رؤية وإطار طموح وقابل للتحقيق لمستقبل مزدهر للشعب الفلسطيني والمنطقة”.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والسيدة الأولى ميلانيا ترامب، على يسار الصورة، خلال إحياء الذكرى الأولى لمبادرتها ’كن الأفضل’ في حديقة الورود في البيت الأبيض، 7 مايو، 2019، في العاصمة الأمريكية واشنطن. (AP Photo/Andrew Harnik)

وقال مسؤولون في الإدارة الأمريكية إن ورشة المنامة ستناقش الجزء الاقتصادي من الاقتراح الأمريكي لحل الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني.

وفي حين أن بعض دول الخليج، ومن ضمنها السعودية والإمارات، أعلنت عن إرسال ممثلين لها إلى الورشة، لم تعلن مصر حتى الآن ما إذا كانت تعتزم القيام بذلك.

وقد نفى السيسي في مأدبة الإفطار أيضا على ما يبدو تقديم مصر لأي تنازلات في إطار خطة السلام الأمريكية.

وقال: ”بتسألوا إيه الحكاية.. والسيسي ناوي علي ايه وهيدي (سيعطي) حاجة لحد“، وأضاف: ”هل تتصوروا اني ممكن أفرط مثلا ؟.. طيب ليه؟“.

في الأسبوع الماضي ذكرت وكالة رويترز أن خطة السلام الأمريكية “تتصور على الصعيد السياسي توسعة قطاع غزة في جزء من شمال مصر تحت سيطرة مصرية”.

في شهر أبريل، قال جيسون غرينبلات، أحد مبعوثي ترامب للسلام في الشرق الأوسط، إن الولايات المتحدة لا تخطط لتقديم جزء من مصر للفلسطينيين.

وغرد غرينبلات حينذاك، في تغريدة على “تويتر”، بحسب ما نقلته رويترز، ”سمعت تقارير عن أن خطتنا تشمل تصورا بأننا سنقدم جزءا من سيناء إلى غزة. هذا كذب“.