عدم الثقة المتزايدة بالسياسيين بعد إنهيار الإئتلاف الحاكم، قد يؤدي إلى هبوط الحضور في صناديق الإقتراع في الإنتخابات القادمة، حذر الرئيس رؤوفن ريفلين يوم الأحد.

“أنا قلق من إمتناع الناخبين عن التصويت لأنهم فقدوا إيمانهم بهم [الإنتخابات]”، قال ريفلين خلال مؤتمر أعمال غلوبوس في تل أبيب.

إنهارت الحكومة في البلاد الأسبوع الماضي بعد أن طرد نتنياهو الوزراء يئير لبيد وتسيبي ليفني، وإتهمهم بالتآمر ضده خلال سلسلة صراعات تشريعية. كلا الطرفين إتهم الآخر بدفع الشعب نحو إنتخابات غير مرغوبة.

الكنيست سوف تنحل يوم الإثنين، ما يؤدي إلى الإنتخابات المقررة في 17 مارس، عامين فقط منذ الإنتخابات الأخيرة.

نادى ريفلين السياسيين لاتخاذ “قرارات صعبة” للالتزام للعمل سوية في كتل فكرية بدل اتخاذ مواقف متطرفة.

اظهرت انتخابات عام 2013 ارتفاع بسيط بالمشاركة السياسية، مع نسبة تصويت 67.7%، مقارنة بنسبة 64.7% بانتخابات عام 2009.

نتائج الاستطلاعات الاخيرة تظهر ان 51% من الإسرائيليين لا يدعمون الانتخابات المبكرة، واغلبية المشاركين في الاستطلاع القو اللوم على نتنياهو ولبيد بالتساوي بانهيار الائتلاف.