اعربت وزيرة خارجية السويد مارغو فالستروم الثلاثاء عن املها في تحقيقات “معمقة” حول الظروف المحيطة بمقتل فلسطينيين في الاشهر الاخيرة بايدي القوات الاسرائيلية.

وقالت “من الضروري ان تكون هناك تحقيقات معمقة وموثوقة حول الوفيات من اجل القاء الضوء ووضع الكل بمواجهة مسؤولياتهم”.

وتم استجواب فالستروم، الديموقراطية الاشتراكية في البرلمان من قبل أحد نواب المعارضة حول الجدل الذي اثاره الشهر الماضي تصريحها فيما يخص ضرورة تجنب “الاعدام خارج نطاق القضاء” في اسرائيل.

وبرز النقاش الى العلن في كانون الاول/ديمسبر مع مقتل نحو مئة فلسطيني في غضون شهرين، غالبيتهم اثناء ارتكاب او محاولة ارتكاب هجمات بالسكاكين في اسرائيل والاراضي الفلسطينية، وخلال مواجهات او هجمات.

وكان رد فعل الدبلوماسية الإسرائيلية الثلاثاء حادا على الوزيرة السويدية. واوضحت في بيان ان “وزيرة خارجية السويد من خلال بياناتها غير المسؤولة تقدم دعما للارهاب وبالتالي تشجع على العنف”.

ومنذ توليها منصبها في تشرين الاول/اكتوبر عام 2014، واعلانها ان السويد ستعترف بالدولة الفلسطينية، تثير فالستروم غضب الدبلوماسية الاسرائيلية مرارا.