ووتش: اعلانات مثيره مستهدفه كبار راعي فوكس, تطالب الشبكة بانه على كوكا كولا وبيبسي إخلاء مكان لمنافسيهم

أفيد في عطلة نهاية الأسبوع, ان شبكة فوكس رفضت أحد الإعلانات الذي تم صنعه من قبل الشركة الإسرائيلية صوداستريم والذي كان متوقعا ان يبث خلال مباريات الكره الامريكية، والتي ترعى الشبكة لعبتها الكبرى، لأن لديها مصلحه لدى صانعي الصودا الكبار كوكاكولا وبيبسي.

في الإعلان، المتاح عبر الإنترنت، تمجد المتحدثة سكارليت جوهانسون مزايا التكنولوجيا المنزلية للمشروبات الغازية صوداستريم، بعد تمخترها قليلاً، وتنهي بالقول، “عذراً كوكا كولا وبيبسي”.

قال دانيال بيرنباوم, الرئيس التنفيذي لشركة سوداستريم لليو إس أية توداي, ان شركتي كوكاكولا وبيبسي تشكلن راعيات رئيسيات لشبكة فوكس ولمباريات الكره الامريكيه، وتلك الحقيقة تسببت بقضاء الشبكة على الإعلان،.

وقال بيرنباوم “لا ادري ماذا يخشون؟ اي معلن في امريكا لا يذكر فيها منافسه؟ هذا هو نوع الامور التي تحدث في الصين. أشعر بخيبة كوني أميركيا”.

طالبت فوكس أن يتم إزالة السطر المتسبب في المشكلة، ولذلك فمن المحتمل أنها ستبث نسخة معدلة من الإعلان خلال مباريات الكره يوم الأحد.

الشركات – لا سيما موفر الإنترنت غودادي – تم حظر إعلاناتهم من قبل مباريات الكره الامريكيه من قبل، مما يمكن أن يسفر عن دعاية إضافية.

بالرغم من ان اعلان سوداستريم قد تم رفضته عام 2013 من قبل شبكة السي بي اس التي اضافت مباريات الكره حينها، قال بيرنباوم أنه “لم تكن غاية السوداستريم” صنع إعلان مستفبله الرفض.

ظهرت صوداستريم المتأسسه في إسرائيل في الأخبار, منذ ان دعت الشركة جوهانسون بأول سفيره تجارية عند صانعي الصودا في وقت سابق من هذا الشهر، مما تسبب في رد فعل عنيف من طرف حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات, التي طالبت النجمه بالتنحي عن ذاك المنصب.

أصدرت جوهانسون بيانا يوم الجمعة حول الجدل الدائر بشان دورها كسفيرة تجارية للصوداستريم، واصفة الشركة “بانها تبني جسرا للسلام بين إسرائيل وفلسطين”، وموضحه أنها سوف لن تتنحى عن ذلك.

ساهم طاقم التايمز اوف إسرائيل في هذا التقرير.