بعد أشهر من إغلاق أجواء البلاد، سيتم السماح للإسرائيليين القادمين من عدد من الدول المصنفة على أنها “خضراء” بدخول إسرائيل اعتبارا من يوم الأحد دون الحاجة إلى الحجر الصحي، في حين سيتمكن السياح الإسرائيليون من حزم حقائبهم والتوجه إلى ثلاث دول دون اضطرار العزل أولا.

وسيتم السماح للإسرائيليين والمقيمين الأجانب بالوصول بدون الحجر الصحي من المملكة المتحدة، سلوفينيا، نيوزيلندا، جورجيا، الدنمارك، النمسا، كندا، إستونيا، رواندا، إيطاليا، فنلندا، لاتفيا، هونغ كونغ، ألمانيا، المجر، قبرص، ليتوانيا، اليونان، كرواتيا وبلغاريا.

ولم تعلن وزارة الصحة عن كيفية تصنيف الدول الخضراء.

بالإضافة إلى ذلك، ستسمح اليونان، كرواتيا وبلغاريا للإسرائيليين بدخول أراضيها دون دخول الحجر الصحي، ولكن مع بعض القيود الأخرى.

أشخاص يرتدون أقنعة للوجه لمنع انتشار فيروس كورونا ينتظرون ركوب عبارة في ميناء بيرايوس، بالقرب من أثينا، 7 أغسطس 2020 (AP / Thanassis Stavrakis)

وسيحتاج الإسرائيليون إلى تقديم اختبار فيروس كورونا نتيجته سلبية واجري خلال 72 ساعة السابقة للوصول إلى بلغاريا وخلال 48 ساعة من الوصول الى كرواتيا. ولن يتطلب أي من البلدين اختبارًا عند الهبوط، ولا أي عزل.

ولدى اليونان قواعد أكثر صرامة، وسيُسمح لـ 600 سائح إسرائيلي فقط بالزيارة أسبوعيًا، وفقط في أربعة مواقع: أثينا، كريت، ثيسالونيكي، وكورفو.

وأفادت اذاعة “كان” العامة أنه سيُطلب من السياح الإسرائيليين إجراء اختبار فيروس كورونا بين وصولهم إلى اليونان ونقلهم إلى إحدى الوجهات الأربع. وبحسب ما ورد سيبقون في الحجر الصحي حتى يتلقوا نتائج الاختبار – وهي عملية قد تستغرق نظريًا ما يصل إلى 48 ساعة. ولم يتم توضيح من سيدفع تكاليف الحجر الصحي الأولي أو كيف سيتم اختيار 600 المسافرين.

وتم التوصل إلى الاتفاق بين إسرائيل واليونان بعد اجتماع بين وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس ونظيره الإسرائيلي غابي أشكنازي في القدس الأسبوع الماضي.

وزير الخارجية اليوناني نيكون دنديس يلتقي بنظيره الإسرائيلي غابي أشكنازي في القدس، 13 أغسطس، 2020. (Twitter)

ومنذ بداية الجائحة، سجلت اليونان 6858 حالة إصابة و226 وفاة. على النقيض من ذلك، سجلت إسرائيل 92,000 حالة إصابة و674 وفاة.

ومن المقرر أن تغادر أول رحلة من إسرائيل إلى بلغاريا صباح الأحد، وأول رحلة إلى اليونان يوم الاثنين. وذكرت القناة 12 الإخبارية أن الرحلات الأولى ستديرها شركات طيران أجنبية، لكن ستبدأ شركة “إسرائير” تشغيل هذه المسارات اعتبارًا من الثلاثاء.

وسيُطلب من الإسرائيليين تقديم تصريح صحي عند مغادرة البلاد ودخولها.

وذكرت هيئة الإذاعة العامة “كان” أنه شستم اعادة تقييم قائمة البلدان التي لن تتطلب الحجر الصحي بشكل عام كل أسبوعين؛ ولكن سيتم أيضًا فحص بيانات الإصابة في نهاية الأسبوع الأول.

والسفر الجوي شبه متوقف منذ شهور، حيث تمنع إسرائيل دخول الرعايا الأجانب إلى أراضيها منذ شهر مارس، وتحظر جميع الدول تقريبا دخول المسافرين من إسرائيل إليها.

مسافرون في مطار بن غوريون، 13 اغسطس 2020 (Flash90)

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قررت إسرائيل السماح لآلاف الطلاب الأجانب بدخول البلاد، على الرغم من قيود السفر بسبب فيروس كورونا.

بحسب بيان صادر عن وزارة الصحة، سيُسمح لـ 2000 طالب جامعي و12,000 طالب معهد ديني دخول إسرائيل. كما سيُسمح لـ 5000 مشارك في برامج “مساع”، و500 طالب مدرسة ثانوية في برنامج التبادل الطلاب “نعالي”، و1500 طالب في معاهد خاصة بدخول البلاد أيضا.

وقال بيان الوزارة أنه سيتم السماح بدخول 17,000 طالب، إلا أنه من غير الواضح كيف تتناسب الأرقام مع المعطيات المذكورة أعلاه.

مسافرون في مطار بن غوريون، 13 اغسطس 2020 (Flash90)

وقدمت عضو الكنيست ميراف ميخائيلي، عضو حزب العمل الائتلافي التي تصوت مع المعارضة، التماسا لوزارة الداخلية، مطالبة تفسيرات لـ”التمييز الخطير”، حيث حظر أفراد عائلة مواطنين إسرائيليين من دخول البلاد منذ شهور بسبب الوباء.

وهناك الآلاف من الإسرائيليين الذين لديهم شركاء حياة أجانب ولم يروا أحبائهم لأشهر عديدة، دون وجود حل في الأفق حتى الآن.

ولدى إسرائيل أحد أعلى معدلات الإصابة بالفيروس للفرد الواحد والكثير من الدول، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي، تحظر في الوقت الحالي دخول سياح إسرائيليين إليها.

وفقط البلدان التي لديها متطلبات دخول أكثر تراخيًا، مثل البرازيل، الولايات المتحدة، المكسيك، كينيا وغيرها تسمح دخول الإسرائيليين، على الرغم من أنه في بعض الحالات لا يزال يتعين عليهم تقديم اختبارات كوفيد-19 نتائجها سلبية أو دخول الحجر الصحي عند الوصول.