سيتم السماح لرجال مثليين وثنائيي الميول الجنسي بالتبرع بالدم عبر نجمة داود الحمراء مثل باقي المتبرعين، بعد اعلان جهاز الإسعاف يوم الاربعاء عن نظام “فحص مزدوج” يفحص الدم مرتين.

وفي العام الماضي، اعلنت وزارة الصحة أنه يمكن للمثليين التبرع بالدم، ولكن فقط في حال مرور 12 شهرا منذ ممارسة العلاقات الحميمة

ووصف ائتلاف لجمعيات حقوق مثليين، تشمل مجموعة مكافحة الايدز الإسرائيلية وجمعية “اغودا” لحقوق المثليين، بالإضافة الى نجمة داود الحمراء وعضو الكنيست ميراف بن اري، أن الإجراء “غير واقعي”.

وطورت مديرة خدمات الدم في نجمة داود الحمراء، د. ايلات شينار، اجراء خاص يفحص الدم عند التبرع ومرة أخرى قبل تقديمه للمتلقي، قالت نجمة داود الحمراء في بيان. وبين التبرع والتلقي، سيتم تجميد الدم لأربعة اشهر داخل براد خاص.

وفي يوم الأربعاء، تقبلت وزارة الصحة اجراء الفحص المزدوج الخاص لفترة اختبار لعامين، ما يعني أن الرجال المثليين وثنائيي الميول الجنسي لن يضطروا الانتظار بين ممارسة العلاقات الحميمة والتبرع بالدم.

بروف. ايلات شينار تصافح متبرع بالدم في حفل لافتتاح مصرف دم نجمة داود الحمراء الجديد في الرملة، 16 نوفمبر 2016 (Magen David Adom)

وكان يحظر على الرجال المثليين وثنائيي الميول الجنسية التبرع بالدم خشية من مرض الايدز، ولكن بدأت دول في انحاء العالم في السنوات الأخيرة بتغيير هذه الاجراءات.

وفي الولايات المتحدة، حظر الرجال المثليين من التبرع بالدم بين الأعوام 1985-2015، عندما وافقت إدارة الغذاء والدواء الامريكية السماح للرجال المثليين الذين لم يمارسوا الجنس لمدة 12 شهرا التبرع. ووافقت الوكالة اجراء ابحاث إضافية بخصوص المسألة بعد هجوم اطلاق النار في نادي “بولس” الليلي في اورلاندو، فلوريدا في يونيو 2016، عندما تم رفض طلب العديد من الرجال المثليين للتبرع بالدم لأصدقائهم الذين اصيبوا في الهجوم.

ويوجد سياسة مشابهة في المملكة المتحدة، ولكن تم تخفيف متطلبات عدم ممارسة الجنس من عام الى ثلاثة اشهر قبل التبرع بالدم هذا الصيف.

ووصف بن اري (كولانو)، رئيس لوبي المثليين، المثليات، ثنائي الميول الجنسي والمتحولين في الكنيست، القرار ب”خطوة هامة وتاريخية باتجاه المساواة للمجتمع المثلي”.

“رفض تلقي الدم من الذكور في المجتمع المثلي، واضطرارهم الكذب، هو اهانة، ولكنه انتهى”، قالت حين ارئيلي، مديرة منظمة “اغودا” للمثليين.

“ابتداء من الوقت القريب جدا، سيتمكن جميع افراد المجتمع التجنيد من اجل انقاذ الحياة بغض النظر عن ميولهم الجنسي”، قال مدير نجمة داود الحمراء ايلي بين. “التبرع بالدم هو حق وواجب لجميع المواطنين في اسرائيل”.

وتبرع حوالي 300,000 شخص بالدم عبر نجمة داود الحمراء في عام 2017.