قامت السلطة الفلسطينية بمصادرة أموال منظمة غير ربحية يرأسها رئيس الوزراء السابق سلام فياض، بحسب ما ذكرت وسائل إعلامية فلسطينية الإثنين.

وقال فياض، وهو خبير إقتصادي وسياسي مستقل الذي قد حصل على ثناء الغرب خلال فترة ولايته بين الأعوام 2007-2013 كرئيس للحكومة، لوكالة “معا” الإخباربة، أنه سيتخذ إجراءات قانونية بشأن مصادرة أموال تم التبرع بها لمنظمة “فلسطين الغد للتنمية المجتمعية”، وهي منظمة تم تأسيسها عام 2005 لتعزيز القطاعات الضعيفة في المجتمع الفلسطيني.

بحسب موقعها على الإنترنت، تشمل أنشطة المنظمة تنمية قدرات الشبيبة، ومشاريع فنية ومسرحية في قطاع غزة، وتشغيل عيادة طب أسنان مجانية.

في شهر ديسمبر الماضي، أمر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بفتح تحقيق موسع في عمل 2,800 منظمة غير حكومية تعمل في الضفة الغربية في محاولة من الحكومة لزيادة المساءلة القانونية وإتخاذ إجراءات ضد المخالفات المالية.

ولكن عزمي الشعيبي، مفوض إئتلاف أمان لمكافحة الفساد، قال لتايمز أوف إسرائيل أن الخطوة ما هي إلا محاولة من الحكومة للحد من المجتمع المدني في الأراضي الفلسطينية. وأكد الشعيبي حينها على أن 90% من قضايا الفساد تحدث في المؤسسات الحكومية وليس في المنظمات الغير حكومية.

وقالت مصادر مقربة من فياض لموقع “العربي الجديد” اللندني الإثنين أنه قبل ثلاثة أسابيع أمر النائب العام الفلسطيني بمصادرة تحويل مصرفي بقيمة 700,000 دولار من الهلال الأحمر الإماراتي، المخصصة لمشروع حفر آبار في منطقة (C) في الضفة الغربية موجهة لـ”دعم صمود البدو”.

في حين أن فياض لم يفصل الإتهامات الموجهة ضد منظمته، ولكن مصادر مقربة لرئيس الوزراء السابق قالت للصحيفة الللندنية أنه عملت بإستمرار بموجب القانون.