سينضم فريق من رجال الإطفاء من السلطة الفلسطينية إلى جهود لمكافحة الحرائق في مواقع متفرقة من البلاد.

مدير عام الدفاع المدني في السلطة الفلسطينية، اللواء يوسف نصار، قال مساء الخميس إن طواقم إطفاء تقوم بالإستعدادات الأخيرة قبل الإنضمام إلى فرق الإطفاء الدولية والإسرائيلية.

وقال المسؤول بأن السلطة الفلسطينية قامت بالتواصل مع الطرف الإسرائيلي من خلال مكتب منسق أنشطة الحكومة في الأراضي وستقوم بإرسال طواقم إطفاء لمحاربة الحرائق في إسرائيل، وفقا لما موقع “وفا” الإخباري الفلسطيني الرسمي.

حتى الآن، قامت سبع دول بإرسال طائرات ومروحية وطواقم للمساعدة في مكافحة الحرائق التي تجتاح البلاد. وعمل حوالي 350 رجل إطفاء مستخدمين 115 مركبة على إحتواء الحرائق في حيفا مساء الخميس، وفقا لما ذكره موقع “واينت” الإخباري.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للصحفيين: “ما زلنا بحاجة لمساعدات إضافية (…) أود أن أشكر قادة روسيا وإيطاليا واليونان وكرواتيا وقبرص وتركيا [على مساعدتهم]. ستصل 10 طائرات أخرى قبل منتصف الليل، من ضمنها طائرتين كبيرتين أرسلها الرئيس بوتين”.

وقال نتنياهو أيضا أنه تم إستدعاء طائرة “إفرغرين سوبرتانكر” الأمريكية، طائرة مكافحة الحرائق الأكبر في العالم، للمساعدة في محاربة الحرائق. طائرة “سوبرتانكر”، وهي طائرة بوينغ 747 تم تحويلها لإستخدامها في إطفاء الحرائق، ستصل خلال 28 ساعة.

ولن تكون هذه المرة الأولى التي يقوم بها رجال إطفاء فلسطينيين بمساعدة نظرائهم الإسرائيليين. في عام 2010 قام 19 رجل إطفاء فلسطيني بالمساعدة في محاربة الحريق الكبير الذي اندلع في أحراش الكرمل. بداية، رفضت قوات الأمن الإسرائيلية إدخالهم بإدعاء أنها لن تكون قادرة على توفير جنود للإشراف عليهم. ولكن في صباح اليوم الثالث من الحريق غيّر الإسرائيليون موقفهم.

في غضون 4 ساعات، تم إرسال 19 رجل إطفاء فلسطيني إلى أحراش الكرمل. رجال الإطفاء الـ -19 الذين قدموا المساعدة في حريق الكرمل جاؤوا من بيت لحم ورام الله وجنين.