هدد المبعوث الفلسطيني للامم المتحدة بالانتقام من الولايات المتحدة في المنظمة الدولية في حال وفاء الرئيس المنتخب دونالد ترامب بتعهده نقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس.

متباهيا بحيازة الفلسطينيين عدة ادوات في الامم المتحدة ضد الولايات المتحدة، قال رياض منصور ان بامكانه جعل حياة الدبوماسيين الامريكيية “بائسة” ردا على الخطوة.

“إن يحاولون مهاجمتنا بنقل السفارة الى القدس، ما هو مخالف لقرارات مجلس الامن ومخالفة لقرار 181… هذا يعني انهم يظهرون العداء ضدنا”، قال منصور خلال حدث برعاية مؤسسة صندوق القدس في العاصمة الامريكية الجمعة.

“ربما لا يمكنني الحصول على قرارات في مجلس الامن” – على الارجح بسبب الفيتو الامريكي – “ولكن يمكنني جعل حياتهم بائسة كل يوم بتعجيل الفيتو على قبولي كدولة عضو”، قال.

“لا يجب لأحد لومنا على اطلاق جميع الاسلحة التي بحوزتنا في الامم المتحدة للدفاع عن انفسنا، ولدينا العديد من الاسلحة في الامم المتحدة”، اضاف.

السفارة الامريكية في تل ابيب (Ori~/Wikimedia Commons/File)

السفارة الامريكية في تل ابيب (Ori~/Wikimedia Commons/File)

وخلال حملته، قال ترامب وطاقمه ان القدس هي عاصمة اسرائيل الموحدة وتعهد نقل السفارة من تل ابيب اليها – وهو تعهد اصدره العديد من المرشحين الرئاسيين الامريكيين، ولكن لم ينفذ ابدا.

ومنذ الفوز بالانتخابات، بدأ الرئيس المنتخب بالتلميح الى امكانية تراجعه عن مواقفه اتجاه اسرائيل.

وفي يوم الخميس، قال احد مستشاري ترامب انه سوف ينقل السفارة فقط “في حال الاجماع”، وفي اليوم التالي، قال ترامب بذاته لصحيفة الوول ستريت جورنال ان حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني من اولوياته، ما يخالف التوقعات بتبنيه توجه اقل تدخلا من الادارة الحالية.

وشكك منصور بتنفيذ ترامب للاجراء، مشيرا الى ان المرشحين الرئاسيين الامريكيين تعهدوا في الماضي بنقل السفارة الامريكية الى القدس ولكطن لم ينفذوا ذلك.

“ما تفعله اثناء الحملة امر، ولكن عندما عليك التعامل مع الشأن القانوني امر اخر”، قال.

وأقر الكونغرس عام 1995 بقانون ينص على نقل السفارة إلى مدينة القدس، ولكنه سمح للرئيس التنازل عنه. ومارس كل الرؤساء منذ ذلك الحين حقه بالتنازل، مشيرين إلى مصالح الولايات المتحدة الأمنية، بالرغم من تعهدات متكررة خلال الحملات الإنتخابية.

مجلس الامن الدولي خلال اجتماع طارئ حول الاوضاع في سوريا، 25 سبتمبر 2016 (BRYAN R. SMITH / AFP)

مجلس الامن الدولي خلال اجتماع طارئ حول الاوضاع في سوريا، 25 سبتمبر 2016 (BRYAN R. SMITH / AFP)

ومتطرقا الى اجراءات في الامم المتحدة ضد اسرائيل التي تراجع عنها الفلسطينيين بطلب من الرئيس الامريكي بارام اوباما من اجل الحفاظ على امكانية الحل المتفاوض عليه، اشار منصور الى ان رام الله سوف تتبنى موقف متشدد اكثر.

“إن تظهر العداء اتجاهي، اذا سوف افعل كل ما باستطاعتي. يمكنني عقد اجتماعات طارئة في مجلس الامن، يمككني اعادة فتح ’صندوق باندورا’ المتعلق بحكم محكمة العدل الدولية حول الجدار”، قال، متطرقا الى الجدار الامني الإسرائيلي.

وادعى منصور انه يعمل باساليب قانونية بينما سيتقوم الادارة الامريكية القادمة بمخالفة القانون الدولي بعملها ضد عدة قرارات لمجلس الامن الدولي التي تصنف ضد اسرائيل للقدس الشرقية غير قانوني.

وفي شهر نوفمبر، قال ترامب لنتنياهو انه في حال انتخابه، “ادارة ترامب سوف تقبل اخيرا امر الكونغرس للاعتراف بالقدس كعاصة دولة اسرائيل الموحدة”.

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو والمرشح الجمهوري للرئاسة دونالد ترامب خلال لقاء جمعهما في ’برج ترامب’ في نيويورك، 25 سبتمبر، 2016. (Kobi Gideon/GPO)

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو والمرشح الجمهوري للرئاسة دونالد ترامب خلال لقاء جمعهما في ’برج ترامب’ في نيويورك، 25 سبتمبر، 2016. (Kobi Gideon/GPO)

وخلال حملته، وصف ترامب القدس بـ”العاصمة الأبدية” لإسرائيل، وقال أنه يدعم نقل السفارة إليها.

واستغل العديد من السياسيين الإسرائيليين، من ضمنهم رئيس بلدية القدس نير بركات، فوز ترامب لدعوته للوفاء بتعهداته للإعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل الموحدة ونقل السفارة إليها، بخلاف للسياسة الأمريكية المعتمدة للاإتظار حتى تحقيق اتفاق نهائي حول المدينة.

ولكن أشار وليد فارس، أحد أهم مستشاري ترامب حول السياسية الخارجية، إلى أن ترامب قد لا ينقل السفارة الأمريكية إلى القدس فورا.

وقال فارس لقناة BBC أنه بينما ترامب ملتزم لنقل السفارة الأمريكية من تل ابيب إلى مدينة القدس، كما تعهد مرشحون آخرون للرئاسة، فإنه لن يفعل ذلك بشكل أحادي.

“التزم العديد من رؤساء الولايات المتحدة فعل ذلك، وهو قال أنه سيفعل ذلك أيضا، ولكنه يقوم بهذا فقط بموجب الإجماع”، قال فارس.

ولم يكشف ما هو الإجماع اللازم لتنفيذ الخطوة، التي سوف تنهي سنوات من السوابق، وتجعل واشنطن تتبنى موقف مخالف لجميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.