حظرت السلطة الفلسطينية الواردات من 5 شركات إسرائيلية كبرى إلى داخل المناطق التي تسيطر عليها في الضفة الغربية.

وقالت السلطة الفلسطينية أن قرار الحظر جاء ردا على وقف إسرائيل إستيراد منتجات من 5 شركات فلسطينية في وقت سابق من هذا الشهر، بحسب وكالة “معا” الإخبارية الفلسطينية.

بحسب البيان لن يسمح بدخول منتجات من شركات “تنوفا” و”شتراوس” و”طاره” و”زغلوبك” و”تابوزينا” إلى الأراضي الفلسطينية.

في بداية شهر مارس، أبلغت السلطات الإسرائيلية عددا من الشركات الفلسطينية بأنه لن يتم السماح بتمرير منتجاتها عبر معبر “بيتونيا” التجاري، وفقا لما ذكرته وكالة “معا” الإخبارية الفلسطينية. وتشمل الشركات الخمسة كل من: شركة حمودة، شركة الجنيدي للألبان والمنتجات الغذائية، الريان للألبان، شركة السلوى للمنتجات الغذائية، والسنيورة للصناعات الغذائية.

في ذلك الوقت، لم تستجب السلطات الإسرائيلية على طلب من تايمز أوف إسرائيل للتعليق على القرار.

ويبدو أن هذه الخطوة هي الأولى منذ عام 2010 والتي تقوم فيها إسرائيل بمنع دخول بضائع من الضفة الغربية إلى القدس الشرقية، التي تعتبرها ضمن سيادتها. في 2010، حاولت السلطات الإسرائيلية فرض حذر مماثل على المنتجات الغذائية من الضفة الغربية، بإدعاء أنها لا تلبي المعايير الإسرائيلية.

ساهم في هذا التقرير دوف ليبر.