اعلنت السلطة الفلسطينية انها تلقت مساء الاثنين عائدات الضرائب الراجعة لها والتي كانت اسرائيل جمدت تسليمها لها منذ مطلع كانون الثاني/يناير الماضي، ردا على طلب السلطة الانضمام الى المحكمة الجنائية الدولية.

واعلنت وزارة المالية الفلسطينية انها تلقت 1850 مليار شيكل (نحو 430 مليون يورو) واوضحت انها ستدفع “ابتداء من الاربعاء المتاخرات عن شهري كانون الاول/ديسمبر وكانون الثاني/يناير” التي لم تدفع لنحو 180 الف موظف لم يتسلموا خلال الاشهر الاربعة الماضية سوى 60% من رواتبهم.

وكانت اسرائيل وعدت قبل فترة بدفع اربعة اشهر من عائدات الضرائب، اي من كانون الاول/ديسمبر الى اذار/مارس، اثر اتفاق حول لجنة مشتركة اسرائيلية فلسطينية كلفت دراسة الديون الفلسطينية.

ودفعت اسرائيل قسما مما يتوجب عليها للسلطة اخيرا بعد ان حسمت منه ما اعتبرته جزءا من ديون السلطة لها. لكن السلطة رفضت تسلم المبلغ واعادته الى اسرائيل مصرة على تسلمه كاملا.

واوضح مصدر مقرب من رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو في تلك الفترة ان ديون السلطة الفلسطينية لدى اسرائيل تصل الى نصف مليار دولار هي عبارة عن فواتير كهرباء وماء اضافة الى نفقات طبابة لفلسطينيين عولجوا في اسرائيل.

وترفض السلطة الفلسطينية ان تحسم هذه الديون من عائدات الضرائب موضحة ايضا ان معظم الفواتير مثل الكهرباء تعود لبلديات او شركات خاصة وليست مستحقة على السلطة.

ومنذ انشاء السلطة الفلسطينية قبل اكثر من عشرين عاما التزمت اسرائيل جمع الضرائب ورسوم الجمارك على البضائع التي تمر عبر اسرائيل وهي مرسلة الى مناطق السلطة الفلسطينية. وتبلغ قيمة المبلغ المجمع نحو 110 ملايين يورو شهريا اي نحو ثلثي موازنة السلطة الفلسطينية.