اكد مصدر امني فلسطيني الجمعة ان الاجهزة الامنية التابعة للسلطة الفلسطينية اعتقلت الليلة الفائتة عشرات من كوادر حركة حماس في الضفة الغربية.

واكد المتحدث باسم الاجهزة الامنية في الضفة الغربية اللواء عدنان الضميري هذه الاعتقالات، وقال لوكالة فرانس برس “نعم، صحيح هناك اعتقالات، ونحن نعتقل على الخلفية القانونية التي نواجه فيها الخارجين عن القانون”.

واوضح الضميري ان “لدى الاجهزة الامنية الفلسطينية معلومات عن نية حماس والاخوان المسلمين جر الضفة الغربية الى حرب، سواء مع الاحتلال او حرب داخلية، والتوصل مع اسرائيل الى اتفاق هدنة طويلة الامد في غزة”.

واضاف “لذلك لن نسمح لحماس بان تعمل على تغيير المشهد في الضفة الغربية، وجعله مثلما يحصل في الدول العربية المحيطة” في سوريا والعراق.

غير ان الناطق باسم حماس سامي أبو زهري اعتبر ان حملة الاعتقالات “بحق كوادر حماس تعتبر تصعيدا خطيرا يقوض جهود المصالحة” المتعثرة بين فتح وحماس.

وقال ابو زهري في بيان على موقع حماس الجمعة “أن الحملة التي استهدفت ما يزيد على مئة شخص من أبناء الحركة تهدف إلى تحقيق التعاون الأمني بين أجهزة (الرئيس الفلسطيني محمود) عباس و(رئيس الوزراء الفلسطيني رامي) الحمدالله مع الاحتلال الإسرائيلي لضرب بنية المقاومة وتصفيتها”.

لكن مصدرا امنيا فلسطينيا لم يشأ ذكر اسمه قال لوكالة فرانس برس ان جميع الذين تم اعتقالهم “لديهم نوايا لتنفيذ عمليات عدائية ضد السلطة الفلسطينية، ونبحث معهم عن معلومات”.