احبطت قوات الأمن الفلسطينية هذا الأسبوع هجوم تفجيري في الضفة الغربية ضد جنود اسرائيليين يهدف لعرقلة مفاوضات وقف اطلاق النار بين اسرائيل وحماس في غزة، بحسب تقرير موقع “واينت” الإخباري يوم الجمعة.

وقالت مصادر لموقع “واينت” أن قوات السلطة الفلسطينية اكتشفت قنبلة كبيرة مكونة من عبوات غاز، متفجرات، وشظايا بالقرب من شارع 443، في طريق تستخدمه قوات الجيش الإسرائيلي. وكان يمكن أن تؤدي القنبلة الى سقوط عدد كبير من الضحايا.

والطريق يمر بين قرى بيت لقيا وبيت عنان الفلسطينية. وفككت قوات السلطة الفلسطينية القنبلة وابلغت السلطات الإسرائيلية بالحادثة، بحسب التقرير.

وقالت المصادر أن صناعة القنبلة تشبه طريقة عمل الجهاد الإسلامي الفلسطيني، وأيضا تنظيم حزب الله اللبناني. وتفحص قوات الأمن الإسرائيلية كلا الاحتمالين.

وأضافت المصادر أن الهجوم المخطط كان على الأرجح وشيكا، وأنه محاولة لزعزعة المفاوضات الجارية حول اتفاق وقف اطلاق نار طويل المدى في قطاع غزة بين اسرائيل وحركة حماس.

وكشفت قوات أمن السلطة الفلسطينية وفككت في شهر يناير 12 قنبلة بيتية الصنع، وزنها يتراوح بين 20-30 كغم، في طريق قريب من مدينة طولكرم الفلسطينية. وكانت على ما يبدو تستهدف مركبات الجيش الإسرائيلي التي تمر في المنطقة.

واعتقلت السلطة الفلسطينية بعدها سبعة فلسطينيين لعلاقتهم بالهجوم المخطط. وكانوا يتبعون لحركة حماس.