ذكرت مصادر متطابقة ان السلطات الفرنسية حددت هوية الانتحاري الثالث في الهجوم على مسرح باتاكلان في باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر مشيرة الى انه فرنسي في الثالثة والعشرين توجه الى سوريا في نهاية 2013.

وقال مصدر مطلع على الملف ان الجهادي فؤاد محمد عقاد الذي يتحدر من ستراسبورغ (شرق) توجه الى سوريا مع اخيه ومجموعة اصدقاء.

وقد اوقف معظمهم عند عودتهم الى فرنسا في ربيع 2014، فيما بقي هو في سوريا، بحسب مصدر في الشرطة.

وكانت السلطات الفرنسية اعلنت عن هوية الانتحاريين الآخرين في الهجوم على باتاكلان وهما الفرنسيان عمر اسماعيل مصطفاوي (29 عاما) وسامي عميمور (28 عاما).

وذكر المصدر القريب من الملف انه تم التعرف على فؤاد محمد عقاد في نهاية الاسبوع الماضي بفضل مقارنة حمضه النووي بعينات اخذت من افراد عائلته.

وكان سبعة شبان من ستراسبورغ تتراوح اعمارهم بين 23 و26 عاما اوقفوا في ايار/مايو 2014 في المدينة. وطلبت النيابة في تشرين الاول/اكتوبر احالتهم على محكمة للجنح بتهمة تشكيل عصابة اشرار على علاقة بمنظمة ارهابية.

وهؤلاء توجهوا في 17 كانون الاول/ديسمبر 2013 من فرانكفورت الى انطاليا في تركيا ومنها الى سوريا حيث قتل اثنان منهما هما الاخوان مراد وياسين بوجلالي.

وقد جندهم مراد فارس الذي يبدو من شبكات التواصل الاجتماعي انه احد اهم الذين ينشطون في تجنيد الجهاديين الفرنسيين.

واكد الشبان انهم توجهوا الى سوريا للعمل في القطاع الانساني لكن يشتبه بانهم التحقوا بصفوف تنظيم الدولة الاسلامية.

وخلال التحقيق اوضحوا انهم روعوا بالفظائه التي شهدوها وعادوا الى فرنسا تدريجيا اعتبارا من شباط/فبراير 2014.