ردت وزارة الصحة والهيئة الإدارية لبطولات كرة القدم في البلاد بغضب يوم الأربعاء بعد تجمع مئات المشجعين خارج ملعب في تل أبيب ليلة الثلاثاء للاحتفال بفوز فريقهم دون الأخذ بعين الإعتبار قواعد التباعد الاجتماعي،.

وتعاطف لاعبو “هابوعيل تل أبيب” مع حماس الجماهير بعد فوزهم 3-0 على منافسه، فريق “بيتار القدس”، وهتفوا مع المشجعين الذين انفصلوا عنهم بسياج عند أحد أبواب استاد بلومفيلد.

استأنف دوري كرة القدم الإسرائيلي اللعب يوم السبت ولكن تحت قيود شديدة، بما في ذلك عدم السماح لأي مشجع بدخول الملعب لفرض التباعد الاجتماعي لمحاربة فيروس كورونا.

لكن تجمع المئات من مشجعي “هابوعيل تل أبيب” خارج الملعب مساء الثلاثاء، واحتفلوا بعد المباراة، ما أدى إلى تعقيد مناقشة مخططة حول القواعد لما تبقى من الموسم في دوري كرة القدم في البلاد.

“نريد أن نكون هنا، لماذا يمكن الذهاب إلى الشاطئ وهنا لا؟” قال أحد المشجعين لمذيع هيئة البث العامة “كان”.

وقال مصدر في وزارة الصحة لموقع “سبورت 1” على الإنترنت أنه سيتم النظر في الحادث في النقاش حول ما إذا كان سيتم السماح للجماهير بالعودة إلى المدرجات.

وأفادت إذاعة الجيش أن اتحادات كرة القدم الإسرائيلية المحترفة، الهيئة المسؤولة عن بطولات كرة القدم، تعتزم استدعاء ممثل هابوعيل لجلسة استماع بسبب تعاون اللاعبين مع التجمع غير القانوني، ويمكن أن يتم تغريم النادي.

كما ستطلب الهيئة من الشرطة زيادة وجودها حول الملاعب لمنع مشاهد مماثلة في المستقبل.

ومصدر القلق الرئيسي هو أن الحادث يمكن أن يتكرر خلال مباراة ليلة الأربعاء المتوترة بين أبرز فريقين في البلد، “مكابي تل أبيب” و”مكابي حيفا”، أيضا في ملعب بلومفيلد.

وتم تأكيد اصابة اثنين من المشجعين بفيروس كورونا في نفس الاستاد بشهر فبراير، مما أدى إلى عزل العشرات، وفي نهاية المطاف إلى إلغاء جميع مباريات كرة القدم لمدة ثلاثة أشهر مع إغلاق معظم البلاد.

دوري كرة القدم الإسرائيلي يعود بعد أشهر من التوقف بسبب فيروس كورونا، مع مباراة في الدوري الأول بين بيتار القدس وهابوعيل بئر السبع في ملعب تيدي في القدس، 30 مايو 2020 (Flash90)

وفي ذلك الوقت، زاد الحضور بنسبة 25% عن الموسم السابق، وكان الدوري على وشك تحقيق رقم قياسي بأكثر من مليوني مشجع في موسم واحد. ويقود المنتخب الفائز الحالي “مكابي تل أبيب” الدوري.

وكانت فترة توقف المباريات مدتها 90 يوما. وأفاد موقع “واينت” الإخباري أن أطول فترة توقف بسبب أزمة كانت 49 يوما في عام 1990-1991 بسبب حرب الخليج. وعامي 1976-1977، توقف اللعب لمدة 49 يوما بينما كان المنتخب الوطني في الخارج في آسيا.

وبدأت فرق الدوري الأول جلسات تدريب كاملة للفريق في 10 مايو مع تخفيف القيود، مما سمح للاعبين بالتدرب معا دون الحفاظ على تباعد اجتماعي بمسافة مترين، ومع جميع الفريق معا في الملعب في نفس الوقت.

وسيدخل اللاعبون في الحجر الصحي المنزلي مع عائلاتهم طوال الموسم. وأي لاعب تثبت اصابته بفيروس كورونا سيجبر زملائه الذين احتكوا به خلال 14 الأيام الماضية على دخول الحجر.

واستأنفت دول أخرى، بما في ذلك كوريا الجنوبية وألمانيا، مباريات كرة القدم الاحترافية في ملاعب فارغة.

عامل يضع علم الزاوية في ملعب تيدي في القدس، قبل إعادة افتتاح دوري كرة القدم يوم السبت، 27 مايو 2020 (Yonatan Sindel / Flash90)

وفي حين تباطأ تفشي الفيروس في إسرائيل، مما سمح للبلاد بتخفيف قيود الإغلاق، كان هناك تفشي متجدد خلال الأسبوع الماضي، وعاد عدد الحالات الجديدة اليومية إلى أكثر من 100 حالة بعد أسابيع لم يتجاوز 50 حالة.

وألقى مسؤولون في وزارة الصحة اللوم في ارتفاع الإصابات على الالتزام “الضعيف” للجمهور بقواعد التباعد الاجتماعي.

ويوم السبت، حذر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الجمهور من ضرورة الاستمرار في الحفاظ على ممارسات التباعد الاجتماعي والنظافة، وقال إنه يمكن إعادة فرض إجراءات الإغلاق إذا استمرت معدلات العدوى في الارتفاع.

وركز الإرتفاع الحاد بشكل رئيسي في المدارس، التي سمح بإعادة فتح معظمها في وقت سابق من هذا الشهر. وتنظر وزارة الصحة مرة أخرى في احتمال عودة بعض المؤسسات إلى التعلم عن بعد.