اطلقت الشرطة المصرية ليلة الثلاثاء سراح اسرائيلي بعد ساعات من اعتقاله بسبب عبوره الى شبه جزيرة سيناء المصرية وبحوزته عدة رصاصات في حقيبته.

تم اطلاق سراح نير ايتاخ (24 عاما)، من مدينة رحوفوت في وقت متأخر من الليل.

وقد تم تغريمه بحوالي 140 دولارا وحظر دخوله مصر لمدة سبعة أيام. وأضاف التقرير أن ايتاخ توجه على الفور إلى إسرائيل.

وقال شقيق نير ألموغ، الذي سافر إلى معبر الحدود بين إسرائيل ومصر لإستقبال أخيه، إن الرصاصات كانت مع أخيه عن طريق الخطأ من أيام الخدمة في الجيش.

وقال لموقع “واينت” الإخباري: “لقد أخرج حقيبته من الخزانة من أيام الجيش والتي لم تستخدم لفترة من الوقت”.

وأضاف: “أريد ان اشيد بمعاملة وزارة الخارجية لمساعدتنا. شعرت أن البلاد كلها تدعمنا وهذا يعززنا حقا”.

وقال ألموغ أن شقيقه عانى خلال فترة احتجازه من معاملة قاسية من قبل سجناء آخرين. “كان بحاجة إلى التسول من أجل المياه ولم يعطوه أي شيء لتناول الطعام طوال الوقت الذي كان فيه في السجن. وقال أنها تجربة غير سارة”.

وقال المحامون الذين ساعدوا عائلة ايتاخ في الإفراج عن نير أنه عاد الى مدينته ريحوفوت وهو بخير.