ذكرت السلطات السعودية الثلاثاء انها احالت الشرطيين المتهمين بقضية التحرش الجنسي بمراهقين ايرانيين في مطار جدة غرب المملكة بعد ان اديا العمرة، على التحقيق.

وقررت السلطات السعودية احالة القضية على هيئة التحقيق والادعاء العامة بعد مزاعم عن “تعرض مراهقين إيرانيين للتحرش الجنسي بمطار الملك عبد العزيز الدولي” في جدة، بحسب ما نقلت وكالة الانباء السعودية عن متحدث باسم وزارة الداخلية.

وقال المتحدث انه “تم إحالة القضية والمتهمين فيها إلى هيئة التحقيق والادعاء العام للتحقيق معهما واستكمال الإجراءات النظامية اللازمة”.

وياتي هذا الحادث وسط تصاعد التوتر بين السعودية وايران بشان اليمن، حيث تتهم الرياض ايران بدعم المتمردين الحوثيين في اليمن، في حين تنفي ايران اتهامها بتسليح المتمردين.

والاثنين اعلن وزير الثقافة الايراني علي جنتي ان ايران قررت تعليق رحلات العمرة الى السعودية بعد حادث التحرش.

وقال علي جنتي في تصريحات نقلها التلفزيون الحكومي ان “العمرة علقت وكل رحلات الحجاج توقفت”.

وذكرت وسائل الاعلام الايرانية ان شابين تعرضا لاعتداء جنسي في مطار جدة في طريق عودتهما الى ايران بعد اداء العمرة.

وأشار المتحدث باسم الداخلية السعودية الى انه “تم إشعار السفير الإيراني بالمملكة بالإجراءات الجارية”.

وأكد أن “أنظمة المملكة القائمة على الكتاب والسنة كفيلة بإيقاع أشد العقوبات على من يتم إدانته بارتكاب مثل هذه الجرائم التي تستنكرها كافة شرائح المجتمع السعودي المسلم”.

واثار الحادث استياء كبيرا في ايران حيث شارك مئات الاشخاص السبت في تظاهرة امام السفارة السعودية في طهران.

ويتوجه نحو 500 الف ايراني لاداء العمرة في مكة المكرمة، ونحو مئة الف للحج كل عام. وتقول وسائل الاعلام ان هؤلاء ينفقون كل سنة 500 مليون دولار في السعودية.