استضاف السفير الأمريكي الى اسرائيل دافيد فريدمان أول احتفال له بيوم الإستقلال الأمريكي كسفير مساء الإثنين، ورحب بمسؤولين اسرائيليين وضيوف في منزله في مدينة هرتسليا الساحلية، شمال تل ابيب.

وشمل الحدث، الذي تم بثه مباشرة عبر الفيسبوك، عروضا وخطابات من قبل فريدمان ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وتم تقديم “طعام امريكي” شمل الهامبرغر، البيتزا، والمثلجات.

وخلال ملاحظاته أمام حوالي 1,600 ضيف مساء الإثنين للاحتفال بيوم الأستقلال الامريكي الـ -241 في 4 يوليو، كرم فريدمان ذكرى هدار غولدين – الجندي الإسرائيلي الذي قُتل في حرب صيف 2014 مع غزة، والذي تحتجز حركة حماس بجثمانه وجثمان جندي آخر، اورون شاؤول – وجنود اسرائيليين وأمريكيين قتلى آخرين.

أحد المبادئ التي توحد بين الولايات المتحدة واسرائيل هو “احترام تضحيات الذين سبقونا”، قال فريدمان، الذي قال أيضا أن الأعمال الفنية في المنزل تشمل “رسمة جميلة رسمها هدار غولدين، الذي يتواجد والديه هنا الليلة واللذان لا زالا يحدان على ابنهما، ولكن لأنه لم يتم اعادة جثمانه بعد”.

وبالرغم من عدم استعادة جثمانيهما، أكد الجيش الإسرائيلي ان غولدين وشاؤول قُتلا في حادثين منفصلين خلال حرب صيف 2014 بين اسرائيل وحماس. ويدعي أن الحركة تحتجز بالجثامين من أجل استخدامها في المفاوضات. وقد صدرت عدة تقارير عبر السنوات حول مفاوضات من أجل اعادة الجثامين.

الجنديان الإسرائيليان أورون شاؤول (من اليسار) وهدار غولدين (من اليمين). (Courtesy/Flash90)

الجنديان الإسرائيليان أورون شاؤول (من اليسار) وهدار غولدين (من اليمين). (Courtesy/Flash90)

وخلال خطابه يوم الإثنين، قال فريدمان: “دعونا نأخذ لحظة للتفكير بهدار وجميع جنود القوات الامريكية المسلحة وقوات الدفاع الإسرائيلية الذي قدموا اكبر تضحية دفاعا عن اوطانهم. نحن هنا فقط بسبب خدمتهم، شجاعتهم وتضحيتهم، نحن ممنونون لهم”.

وبينما كان يقف على المنصة الى انب نتنياهو وزوجته سارة، ذكر فريدمان ايضا الذكرى الـ -41 لمقتل يوني نتنياهو، شقيق رئيس الوزراء الإسرائيلي، الذي قُتل في 4 يوليو عام 1976، خلال قيادة عملية انقاذ لرهائن اسرائيليين في مطار عنتيبي في اوغندا.

السفير الامريكي الى اسرائيل دافيد فريدمان، الثاني من اليسار، يقف الى جانب زوجته تامي، مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزوجته سارة خلال احتفال بيوم الاستقلال الامريكي في منزل السفير في هرتسليا، 3 يوليو 2017 (AFP / Heidi Levine)

السفير الامريكي الى اسرائيل دافيد فريدمان، الثاني من اليسار، يقف الى جانب زوجته تامي، مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزوجته سارة خلال احتفال بيوم الاستقلال الامريكي في منزل السفير في هرتسليا، 3 يوليو 2017 (AFP / Heidi Levine)

وبدأ فريدمان خطابه بالمزاح، قائلا للجمهور أن احداث هذا المساء “لا تشبه ابدا” احتفال آخر استضافه في اسرائيل قبل 45 عاما – حفل “البار ميتسفا” في الحائط الغربي.

ووصف الولايات المتحدة واسرائيل “مدينتين لامعتان على التل، تجمعها تاريخ مشترك، مبادئ مشتركة، وحسب اعتقادي، قدر مشترك لعظمة مستمرة”.

لدى الولايات المتحدة واسرائيل “علاقة خاصة جدا؛ لدينا اعداء مشتركين يوحدونا، لدينا تعاون عسكري واستخباراتي استثنائي يوحدنا، لدينا تبادل ثقافي، تجارة دولية وحتى مجموعة أمن الكتروني تم انشائها في الأسبوع الماضي التي توحدنا”، قال.

ومتحدثا باللغة العبرية بلهجة امريكية خلال خطابه، تمنى “يوم استقلال سعيد للولايات المتحدة”، واقتبس من سفر المزامير في التوراة، متطرقا الى المبادرات لإحياء مفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

“الرب يعطي عزا لشعبه . الرب يبارك شعبه بالسلام”، قال، في اللغة العبرية اولا، وبعدها بالإنجليزية، وأضاف أن والده كان يقتبس من المزمور 29 “كل صباح سبت عند انتهاء مراسيمه”.

“الملك داود، قبل حوالي 3,000 عام، ادرك امر هام جدا، انه يمكن ان نتبارك جميعنا بالسلام، يمكننا تحقيق هذا السلام فقط ان كنا اقوياء”، قال، واضاف ان “مبدأ السلام بواسطة القوة الاساسي… هو مبدأ اساسي لإدارة ترامب”.

“اتمنى أن ننجح جميعنا في تحقيق السلام عبر القوة في السنوات القادمة”، اختتم خطابه وقوبل بتصفيق، قبل ان يقدم نتنياهو، الذي قام ايضا بالإشادة بالعلاقات الإسرائيلية الامريكية، وبإدارة ترامب.