نادى السفير الأمريكي لدى اسرائيل دافيد فريدمان السلطة الفلسطينية يوم الأربعاء الى اطلاق سراح مواطن امريكي يشتبه ببيعه املاك في القدس الشرقية ليهود اسرائيليين.

وورد أن اعتقال الفلسطيني الامريكي، الذي قال فريدمان وتقارير اعلامية عبرية انه يدعى عصام عقل، في شهر اكتوبر، ادى الى اعتقال اسرائيل المحافظ الفلسطيني للقدس الشرقية، بمحاولة للضغط على السلطة الفلسطينية لإطلاق سراحه.

وورد ان عقل معتقل في رام الله.

“تحتجز السلطة الفلسطينية المواطن الامريكي عصام عقل بالسجن منذ شهرين”، غرد فريدمان. “’جريمته’ المشتبه بها؟ بيع ارض ليهودي. سجن عقل يناقض مبادئ الولايات المتحدة وكل من ينادي للتعايش المسالم. نطالب بإطلاق سراحه فورا”.

وأفادت قناة “حداشوت” حينها أن السلطة الفلسطينية تلاحق عقل، من سكان القدس، بسبب دوره في بيع منزل في الحي الإسلامي بالقدس القديمة لليهود.

محافظ القدس في السلطة الفلسطينية عدنان غيث. (Screenshot: Youtube)

وشكلت حكومة السلطة الفلسطينية لجنة للتحقيق في بيع المنزل في القدس القديمة، حسب ما قال رئيس وزراء السلطة الفلسطينية رامي الحمد الله في 9 اكتوبر.

وقد حكمت محاكم فلسطينية في الماضي على فلسطينيين بالإعدام لبيعهم املاك لليهود، ولكن لم تنفذ السلطة الفلسطينية أي اعدام منذ عام 2005.

واعتقلت الشرطة الإسرائيلية يوم الأحد عدنان غيث، محافظ القدس التابع للسلطة الفلسطينية، للمرة الثانية خلال شهرين، وأفادت تقارير اعلامية عبرية أن السلطات بدأت التحقيق مع المحافظ في اعقاب اعتقال عقل.

وفي 20 اكتوبر، اعتُقل غيث لمدة يومين للاستجواب قبل إطلاق سراحه، حيث قالت وكالة الأمن الداخلي الشين بيت إن الأمر يتعلق “بنشاط غير قانوني من جانب (السلطة الفلسطينية) في القدس”.

وإسرائيل، التي ضمت القدس الشرقية في خطوة غير معترف بها دوليا، لا تسمح بشكل كامل تقريبا للسلطة الفلسطينية بالعمل داخل القدس.