قال السفير الإسرائيلي لدى مصر صباح الأربعاء بأنه على إستعداد للقاء أي مواطن مصري يرغب بإجراء مقابلة مع السفارة. وطرح السفير الفكرة في مقطع فيديو باللغة العربية تم تحميله على موقع السفارة.

في بداية الفيديو، قال السفير حاييم كورين بأنه عقد عددا من اللقاءات الناجحة مع صحافيين مصريين.

ولم يتجنب السفير الإسرائيلي ذكر لقاءه المثير للجدل مع الإعلامي المصري والنائب في البرلمان المصري توفيق عكاشة، الذي استضافه في وجبة عشاء الأسبوع الماضي.

يوم الأربعاء صوت البرلمان المصري بغالبية عظمى على تجريد عكاشة من عضويته البرلمانية للقائه السفير الإسرائيلي.

وقال كورين بأنه يتفهم أن لقاءه مع عكاشة “أثار نقاشًا وجدالًا داخل مصر”.

وأضاف السفير، “لكننا كسفارة وكطاقم عمل نرحب بكل شخص يريد إجراء مقابلة معنا، ونحن سعيدون بذلك، ويجب علينا قبول الرأي والرأي الآخر من أجل توطيد العلاقات بين البلدين اقتصاديًا وثقافيًا واجتماعيًا”.

مساء الأحد، قال كورين للقناة العاشرة الإسرائيلية بأنه يلتقي بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وأعضاء في حكومته بانتظام.

وقال: “للبلدين مصلحة مشتركة في محاربة المنظمات الإرهابية مثل تنظيم داعش وحماس”.

العلاقات الرسمية بين القدس والقاهرة شهدت دفئا نسبيا منذ أن أصبح السيسي رئيسا للبلاد في يوليو 2013.

في سبتبمر 2015، قامت إسرائيل بإعادة فتح سفارتها في مصر بعد أن كانت مغلقة لأربعة أعوام.

في الأسبوع الماضي، أثنى سفير مصر الجديد لدى إسرائيل، حازم خيرت، على العلاقات الثنائية بين البلدين، وأعرب عن أمله بأن تساهم العلاقة “البناءة” بينهما إلى إحلال السلام في المنطقة.