قال السفير الإسرائيلي للأمم المتحدة أنه ينوي المطالبة الأربعاء بوقف تمويل المنظمة الدولية لجمعية حقوق الإنسان الإسرائيلية “بتسيلم”، بعد ندائها للأمم المتحدة بالعمل ضد اسرائيل بسبب سياساتها الإستيطانية.

سوف يقوم داني دانون بمخاطبة مجلس الأمن الدولي خلال جلسة خاصة حول الشرق الأوسط، حيث يخطط الحديث عن المنظمات الأممية التي تمول المنظمة، والإدعاء بأن التمويل يمنع الجمعية من تقديم تقارير موضوعية للأمم المتحدة.

وانتقد مسؤولون إسرائيليون جمعية “بتسيلم” ومديرها حجاي إلعاد للمشاركة في جلسة لمجلس الأمن الدولي الأربعاء، قام خلالها إلعاد بإنتقاد سياسات الإستيطان الإسرائيلية.

“في العام منحت ثلاث منظمات أممية أموال لبتسيلم”، قال دانون في بيان. “ليس صدفة أنه تم دعوة الجمعية تحديدا للحديث أمام الأمم المتحدة لأذية اسرائيل”.

ويبدو أنه يلمح إلى أن المنظمات الأممية المعنية كانت قد اتخذت موقف واضح ضد اسرائيل ومستوطناتها.

مدير منظمة ’بتسيلم’ حاغاي إلعاد يتحدث امام مجلس الامن الدولي، 14 اكتوبر 2016 (YouTube screenshot)

مدير منظمة ’بتسيلم’ حاغاي إلعاد يتحدث امام مجلس الامن الدولي، 14 اكتوبر 2016 (YouTube screenshot)

وخلال جلسة يوم الجمعة، دعا إلعاد الأمم المتحدة إلى التحرك ضد المستوطنات اليهودية، وقال لأعضاء مجلس الأمن بأن إسرائيل تقوم بخلق حقائق على الأرض لإستباق أي اتفاق سلام مع الفلسطينيين. وتحدث إل-عاد عن “عنف غير مرئي وبيروقراطي يومي” يهيمن على حياة الفلسطينيين “من المهد إلى اللحد”، بما في ذلك السيطرة الإسرائيلية على الدخول والخروج من وإلى الأراضي الفلسطينية، وحتى على حقوق الزراعة.

وأثار قرار المنظمة الحديث أمام جلسة مجلس الأمن الدولي الجمعة، بعنوان “مستوطنات اسرائيلية غير قانونية: عقبات أمام السلام وحل الدولتين”، إدانات شديدة من قبل سياسيين اسرائيليين، من ضمنهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو هاجم بشدة يوم السبت “بتسيلم”، وقال إن المنظمة انضمت إلى “جوقة التشهير” ضد اسرائيل ووصفها بـ”الزائلة والمهلوسة”. وهدد ايضا بأنه سيعمل على تغيير قانون الخدمة المدنية التي يقوم بعض الشباب الإسرائيلي في تأديتها كبديل للخدمة العسكرية – من خلال إزالة “بتسيلم” من قائمة المنظمات المعتمدة للعمل التطوعي.

في مقابلة مع الإذاعة الإسرائيلية الأحد، دافع إلعاد عن ظهوره أمام مجلس الأمن، وقال أنه لا ينبغي منع المنظمات الإسرائيلية من إنتقاد سياسة الحكومة الإسرائيلية في المحافل الدولية.

اجتماع مجلس الامن الدولي 19 سبتمبر 2014 (US State Department)

اجتماع مجلس الامن الدولي 19 سبتمبر 2014 (US State Department)

وقدمت وزارة الخارجية الأمريكية الإثنين أيضا دعمها لـ”بتسيلم” وعبرت عن قلقها من التهديدات ضد المنظمة، بينما قامت بعثة الإتحاد الأوروبي في اسرائيل بتقديم دعمها عبر التويتر ل”بتسيلم لحفاظها على حقوق انسان المجتمعات الفلسطينية المستضعفة في المنطقة C”.

في الماضي اتُهمت “بتسيلم”، ومنظمات غير حكومية يسارية أخرى، بتقويض شرعية إسرائيل من خلال عرض أنشطتهما في المحافل الدولية.

وتقوم منظمة “بتسيلم”، التي تصف نفسها بأنه منظمة حقوق إنسان إسرائيلية، بإستخدام مصورين فلسطينيين لتوثيق سلوك الجنود والمستوطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية. في شهر مارس، قام أحد المتطوعين في المنظمة، ويُدعى عماد أبو شمسية، بتصوير الجندي الإسرائيلي الرقيب ايلور عزاريا وهو يقوم بإطلاق النار على فلسطيني مصاب ومنزوع السلاح في رأسه بعد أن قام الأخير بتنفيذ هجوم طعن في الخليل. وأثارت هذه الصور جدلا في إسرائيل حول الإستخدام المفرط للقوة وقيم الجيش الإسرائيلي.