قدم السفير الأمريكي لدى اسرائيل دافيد فريدمان تعازيه يوم الإثنين في منزل الإسرائيلي الذي قُتل في هجوم الطعن في الضفة الغربية الأسبوع الماضي.

وتوجه فريدمان الى مستوطنة آدم، التي تقع شمال القدس، حيث التقى مع عائلة يوتام عوفاديا (31 عاما)، الذي قُتل يوم الخميس في هجوم نفذه فتى فلسطيني تسلل الى المستوطنة.

والتقى فريدمان بزوجة عوفاديا أثناء اسبوع الحداد اليهودي التقليدي المعروف بإسم “شيفعا”.

“قلبي إنكسر من رؤية تأثير مقتل يوتام عوفاديا – والدة شابة تبقى وحيدة للاعتناء بطفلين، والدين يحدون على ابنهما. الكلمات لا تكفي لوصف الشر ووحشية العمل الإرهابي”، قال السفير بعد مغادرة المنزل.

كان عوفاديا والدا لطفل يبلغ عامين ورضيع يبلغ 7 أشهر.

وبينما قلما يزور مسؤولون أمريكيون المستوطنات، فريدمان قام بذلك في الماضي، وهو ليس اول سفيرا امريكيا يقوم بذلك.

وقالت ناطقة بإسم السفارة الأمريكية أن مكتبها لن يعلق على جدول اعمال السفير.

وفي شهر يناير، قدم فريدمان التعازي في منزل عضو الكنيست من حزب )الليكود* يهودا غليك في مستوطنة عوتنئيل بعد وفاة زوجة المشرع.

وكانت تعتبر زوجة غليك ضحية هجوم لوفاتها بسبب تعقيدات واضطرابات ناتجة عن محاولة اغتيال زوجها عام 2014.

يوتام عوفاديا، الذي قُتل في هجوم في مستوطنة آدم بالضفة الغربية في 26 يوليو 2018. (مجاملة)

وخلافا لسفراء أمريكيين سابقين، فريدمان معروف بدعمه الشديد للمستوطنات الإسرائيلية قبل توليه منصبه، وكان رئيس مؤسسة “الاصدقاء الامريكيون لبيت ايل”، منظمة تدعم مستوطنة بيت ايل الكبيرة في الضفة الغربية، التي تقع بالقرب من رام الله.

واستمر هذا الدعم منذ توليه منصب السفير. وفي شهر سبتمبر، قال فريدمان إن المستوطنات “جزء من اسرائيل”.

وفورا بعد هجوم يوم الخميس في مستوطنة آدم، دان المبعوث الامريكي الخاص جيسون غرينبلات السلطة الفلسطينية لعدم ادانتها الهجوم.

وبحسب السلطات الإسرائيلية، تسلق المشتبه به محمد طارق يوسف السياج الأمني المحيط بمستوطنة آدم في الضفة الغربية قبل الساعة التاسعة مساء الخميس. ودخل المستوطنة، عابرا حديقة حيث صادف عوفاديا، وطعنه عدة مرات في صدره.

وتم طعن شخص آخر (58 عاما) عند وصوله موقع الحادثة. وتم نقله الى المستشفى في حالة خطيرة، ولكن تحسنت حالته في الأيام التالية للهجوم وخرج من المستشفى يوم الأحد.

وخرج شخص ثالث من سكان المستوطنة (41 عاما) عندما سمع الاضطرابات. واقترب منه المنفذ أيضا وطعنه مرة واحدة قبل أن يسحب الرجل الإسرائيلي مسدس وقتل المنفذ. وأصيب الرجل الإسرائيلي بإصابات طفيفة خلال الحادث، ولكنه غادر المستشفى فورا بعد تلقيه العلاج.