حث السفير الأمريكي في إسرائيل دان شابيرو الحكومة على إفساح المجال للقطاع الخاص في مجال التطور التكنولوجي، في كلمة ألقاها في المؤتمر الذي إحتفل بمرور عشرة أعوام على تأسيس “معهد ريئوت” يوم الخميس.

وقال السفير: “الحكومة ليست الحل”، مضيفا أنه “إذا جلست الولايات المتحدة وإسرائيل وقامتا ببناء الجدارن وحاولتا الدفع من خلال برامج حكومية أو عسكرية بمشاريع مكثفة لإنتاج التكنولوجيا العظيمة القادمة، فلا بنبغي أن نتفاجأ عندما نستيقظ في صباح يوم ما ونجد أنفسنا متأخرين في سباق يقوده مئة مبتكر/رجل أعمال يعيشون في عشرات الدول الأخرى، والذين يقومون بالدفع بإفكارهم على شبكة الإنترنت”.

وواصل شابيرو كلامه مشددا على أن المواطنين في القطاع الخاص، وليس في الحكومة، هم مستقبل التطور العلمي، وأضاف أن دور الحكومة ينبغي أن يكون التشجيع على المزيد من التعاون بين العلماء والمستثمرين من البلدين.

وأكد أن على البلدين مواصلة دعم الحرية والإنفتاح بين المجتمعات العلمية فيهما، وأشاد بالقرار الأخير لتوسيع العلاقة بينهما في مجال أمن السايبر.

“التهديدات على عالم السايبر… هي تهديدات على نجاح إقتصاداتنا وإبتكارنا”.

وإختتم السفير كلمته بعرض الخطوط العريضة لرؤيته المستقبلية، متصورا أشخاصا من كل أنحاء العالم “يشاركون في تبادل وتطوير أفكار وتكنولوجيا جديدة”.

“سيرى العالم تقدما علميا وتكنولوجيا لم يشهده من قبل، بإمكان إسرائيل والولايات المتحدة لعب أدوار قيادية في المساعدة في دفعنا نحو تحقيق هذه الإمكانيات”.