قالت السفيرة الامريكية الى الامم المتحدة نيكي هايلي يوم الاحد ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب احدث تغيير في المنظمة الدولية التي تعامل اسرائيل بشكل منصف اكثر مقارنة بالماضي.

ومتحدثة حول ما يمكن توقعه من خطاب ترامب القادم في الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا الاسبوع، قالت هايلي لقناة CNN أنه “يوم جديد في الامم المتحدة”.

وفي الماضي، قالت، اعتقد اننا شهدنا امم متحدة حيث كانت الولايات المتحدة تقدم اكثر من 25% من التمويل ولا يتم احترامها، كانت الامم المتحدة تهاجم اسرائيل بكل فرصة لديها”.

“امم متحدة تحدث كثيرا، ولم تفعل الكثير. الآن يمكننا القول أنه يوما جديدا في الأمم المتحدة، ما ترونه الآن هو ان مهاجمة اسرائيل تصبح متزنة اكثر”.

وتحدثت أيضا عن امكانية النشاطات العسكرية الامريكية ضد كوريا الشمالية في حال استمرارها بتجاربها الصاروخية والنووية.

سوف يتم “تدمير” كوريا الشمالية إن تستمر بما وصفته بتصرفها “المتهور”، وقالت هايلي ان مجلس الامن الدولي استنفذ امكانياته الدبلوماسية للتعامل مع كوريا الشمالية.

وفي حال فشل الدبلوماسية، قالت إن وزير الدفاع الامريكي جيمس ماتيس “سوف يهتم بالمسألة”.

وستكون مسألة كوريا الشمالية على رأس اولويات جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وقالت هايلي ان تهديد ترامب بـ”النيران والغضب” ضد كوريا الشمالية لم يكن تهديدا فارغا. وقالت ان الحرب غير مرغوب فيها. ولكنها أضافت أنه “أحيانا يجب القيام بشيء” في حال استمرار كوريا الشمالية بتهديد الولايات المتحدة وحلفائها.