قالت السفيرة الأمريكية لدى بولندا الأربعاء أنه يتعين على القائم بأعمال وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، الاعتذار على تصريحاته بأن البولنديين “يرضعون معاداة السامية مع حليب أمهاتهم”.

وقالت جورجيت موسباكر، للصحافيين، بحسب ما نقلته وكالة “رويترز” للأنباء: ”شعرت بأنه ينبغي على حليفين قويين مثل إسرائيل وبولندا، وهما بالقطع حليفان قويان للولايات المتحدة، ألا يستخدما مثل هذا الخطاب“.

وجاء الطلب بتقديم اعتذار بعد إدانة موسباكر في اليوم السابق لتصريحات كاتس، عندما غردت “بين الحلفاء المقربين مثل بولندا وإسرائيل، لا مكان لتصريحات مسيئة مثلك تلك التي ادلى بها وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس في الأمس”.

وانسحبت بولندا من قمة لدول وسط أوروبا كان من المقرر عقدها في القدس يوم الثلاثاء، ما أدرى إلى الغاء الحدث.

كاتس يحضر الجلسة الأسبوعية للحكومة في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 17 فبراير، 2019. (Sebastian Scheiner/Pool/AFP)

وأثارت موسباكر بنفسها في السابق غضب الحكومة البولندية بسبب تصريحات لها حول تاريخ البلاد في المحرقة، بعد أن قالت خلال جلسة الاستماع للنظر في ترشيحها في العام الماضي إن التشريع البولندي الذي يحظر تحميل بولندا مسؤولية الجرائم النازية ضد اليهود خلال الحرب العالمية الثانية مسؤول عن تصاعد معاداة السامية في أوروبا الشرقية.

وجاءت تصريحات كاتس بعد أن أعلن رئيس الوزراء البولندي، ماتيوس مورافسكي، عن نيته ارسال وزير خارجيته إلى إسرائيل بدلا منه بعد تصاعد التوتر في نهاية الأسبوع بين البلدين بسببت تصريحات أدلى بها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حول تواطؤ البولنديين مع النازيين قال مكتبه إن وسائل الإعلام الإسرائيلية أساءت اقتباسها.

وسط المطالبات من قبل مسؤولين بولنديين كبار باعتذار إسرائيلي على تصريحات كاتس يوم الثلاثاء، دافع رئيس الكنيست، يولي إدلشين، عن زميله في حزب “الليكود”.

وقال إدلشتين خلال لقاء مع قادة يهود أمريكيين، بحسب ما ورد في موقع “واينت” الإخباري، “من حق كل مسؤول إسرائيلي كبير قول الحقيقة. بالنسبة لي، هذا مثال على العلاقات الهشة بين البلدين”.

رئيس الوزراء البولندي ماتيوس مورافسكي، من اليسار، ونظيره الإسرائيلي بينيامين نتنياهو، في قمة حول السلام والأمن في الشرق الأوسط في واسو، بولندا، 14 فبراير، 2019. (AP/Michael Sohn)

وقال رئيس الوزراء التشيكي، أندريه بابيس، في مقابلة أجرتها معه قناة تلفزيونية تشيكية رائدة إن نتنياهو بنفسه وصف أقوال كاتس بأنها “تصريح مؤسف” في لقاء جمع الرجلان في القدس في وقت سابق الثلاثاء.

وقال بابيس لمراسل القناة في الشرق الأوسط، ديفيد بورك: “كلانا كرئيسي حكومة لدينا وزراء مختلفين يخدمون في حكوماتنا، والشيء الوحيد الذي قاله رئيس الوزراء نتنياهو لي إنه يعتبر كلمات كاتس تصريحا مؤسفا”.