جي تي ايه – سوف تجري السفارة الأمريكية في اسرائيل لأول مرة احتفالها السنوي بيوم الاستقلال في القدس.

وعادة كان يعقد الحدث في منزل السفير في هرتسليا. وفي شهر مارس، انتقل السفير دافيد فريدمان الى منزل داخل مبنى في القدس الشرقية، كان في الماضي قنصلية. وهو يملك ايضا منزلا في القدس.

وفي العام الماضي، شهرين بعد نقل السفارة الأمريكية الى القدس، تم اجراء الاحتفال السنوي في مدينة المطار، بالقرب من مطار بن غوريون الدولي.

وهذا العام، سوف يعقد الحدث في 2 يوليو في مركز المؤتمرات في القدس.

“السفارة الامريكية في اسرائيل سوف تعقد احتفاليات 4 يوليو في القدس هذا العام، بما يتوافق مع نقل السفارة الى القدس، وتطبيق قانون سفارة القدس مؤخرا”، قال مسؤول في وزارة الخارجية الامريكية لوكالة جي تي ايه.

والقانون الذي يعود الى عام 1995 يدعو الولايات المتحدة لنقل سفارتها الى القدس، ولكن وظف ثلاثة اسلاف الرئيس الامريكي دونالد ترامب بند يمكنهم تأجيل ذلك لأسباب امن قومي. وأكد الرؤساء بيل كلينتون، جورج دبليو بوش وباراك اوباما انه يجب تحديد مكانة القدس ضمن اتفاق سلام.

ووظف ترامب البند ثلاث مرات، ولكنه لم يوقع عليه في الشهر الماضي، في اعقاب انتقال فريدمان الى القدس، الذي، بالإضافة الى نقل السفارة، يلبي متطلبات القانون.