جيه تي ايه – في موكب كرنفال في إسبانيا، ارتدى مشاركون ثيابا مثل النازيين والأسرى اليهود في معسكرات الاعتقال ورقصوا إلى جانب عربة على شكل محرقة جثث.

يوم الثلاثاء احتجت السفارة الإسرائيلية في مدريد على العرض هذا الأسبوع في موكب الكرنفال السنوي في كامبو دي كريبتانا، وهي بلدة تقع على بعد حوالي 80 ميلا جنوب شرق العاصمة.

وكتبت السفارة عبر تويتر، “ندين العرض البغيض والمثير للإشمئزاز الذي يقلل من احترام ضحايا المحرقة، ويستهزء بقتل ملايين اليهود على أيدي النازيين. على الدول الأوروبية أن تحارب مجتمعة معاداة السامية”.

ويظهر مقطع فيديو من الموكب المشاركين وهم يسيرون في زي نازي، وورائهم تسير راقصات يتردين زيا مخططا، شبيه بالزي الذي ارتداه الأسرى في معسكرات الاعتقال النازية، ويلوحن بالأعلام الإسرائيلية، تبعتهن عربة على شكل قاطرة مع مدخنتين كبيرتين.

يوم الأحد، في كرنفال أقيم في مدينة آلست البلجيكية ارتدى المشاركون ثيابا شبيهة بالزي الذي يرتديه اليهود الحريديم وتظهرهم كالنمل. ووضع عشرات المشاركين الآخرين أنوفا مدببة في تصوير لليهود من خلال صور نمطية. إحدى المجموعات المشاركة في الكرنفال ارتدت ثيابا سوداء لامعة مع شارات حمراء تذكر بالزي النازي. في حين تنكر المشاركون في مجموعة ثالثة كيهود وحملوا لافتة تحذر من “عدم قول الحقيقة عن اليهود”.

في العام الماضي، أزالت اليونسكو مهرجان آلست من قائمة التراث العالمي بسبب عرض المهرجان لمشاهد ساخرة لليهود في عام 2019، تضمنت عربة حملت دمى ليهود حريديين يحملون حقائب  من المال مع جرذان على أكتافهم.

وقالت المجموعة التي صممت العربة إن الهدف منها كان الاحتجاج على ارتفاع غلاء المعيشة.