استدعت السفارة الأمريكية في لندن طفلا يبلغ من العمر ثلاثة أشهر للإستجواب، بعد أن أشار جده عن طريق الخطأ أنه ارهابيا عند ملء طلب الحصول على تأشيرة دخول.

ووفقا لتقارير في الإعلام البريطاني، ملأ بول كينيون (62 عاما) طلبا للحصول على تأشيرة دخول قبل رحلة عائلية إلى اورلاندو فلوريدا.

وقال كينيون أنه على طلب حفيده هارفي، أجاب عن طريق الخطأ بـ”نعم” على السؤال: “هل تسعى للمشاركة أو هل شاركت في الماضي في نشاطات ارهابية، تجسس، تخريب أو إبادة؟”

وتم رفض طلب تأشيرة هارفي كينيون وتم استدعاء الطفل للإستجواب في السفارة الأمريكية.

“لا اصدق أنهم لم يدركوا بأنه خطأ بريء وأن طفل عمره ثلاثة أشهر لا يشكل خطرا على أي أحد”، قال كينيون.

’قد خرب عدة مرايل في الماضي، ولكنني لم اخبرهم بذلك في السفارة’

وقد كلف هذا الخطأ العائلة 3,700 دولار بسبب إعادة شراء تذاكر السفر.

وقال الرجل البالغ من العمر (62 عاما) للصحافة البريطانية، أن السلطات الأمريكية لم تتملك حس الفكاهة حول الخطأ، ورفضوا التراجع عن اجراء المقابلة مع هارفي، حتى بعد ادراك جيله.

“لا يبدو أن لديهم حس فكاهة اتجاه المسألة ابدا، ولم يتمكنوا من رؤية الجانب المضحك”، قال. “من الواضح أنه لم يشارك في الإبادة، أو التجسس، ولكنه قد خرب عدة مرايل في الماضي، ولكنني لم أخبرهم بذلك في السفارة”.

“إنه كان خطأ مكلفا جدا، ولكني كنت اتأمل أن تدرك السفارة الأمريكية بأنه خطأ بسيط بدون ارغامنا على القفز في كل هذه الحلقات”، قال كينيون، مضيفا أنه “إن كنت ارهابيا، اعتقد أنك لن تجيب بنعم على طلب التأشيرة أصلا”.