ورد ان السعودية وافقت على استخدام مجالها الجوي لرحلات جوية بين اسرائيل والهند، وفقا لتقارير اعلامية عبرية يوم الاربعاء. ولكن سار مسؤول سعودي لنفي الادعاء.

والموافقة، التي تقلص عدة ساعات من وقت الرحلة، ستكون الاولى وعبارة عن لحظة مفصلية في محاولات اسرائيل تحسين العلاقات مع الدول الخليجية السنية.

وبحسب صفقة تم التوصل اليها مع الرياض، سوف تبدأ شركة الطيران الهندية بتوفير رحلات مباشرة بين تل ابيب ونيو دلهي في 20 مارس، قبل عيد الفصح اليهودي، بحسب صحيفة هآرتس واضاعة كان.

ونفت سلطة الطيران السعودية الموافقة على ذلك، وثال ناطق باسم شركة الطيران الهندية لوكالة رويترز ان شركة الطيران لا زالت تنتظر موافقة مراقب الطيران الهندي على الخطوة.

ويأتي التقرير بينما تزور وزيرة الخارجية الهندية سوشما سواراج الرياض في زيارة رسمية.

وفي الوقت الحالي، ال عال هي شركة الطيران الوحيدة التي توفر رحلات مباشرة من اسرائيل الى الهند، مع رحلات بين تل ابيب ومومباي. ومن اجل تجنب السعودية، التي ترفض مرور رحلات من والى اسرائيل في مجالها الجوي، على الطائرات الالتفاف حول شبه الجزيرة العربية، ما يضيف ساعتين الى الرحلات.

وتأمل وزارة السياحة الإسرائيلية ان تؤدي موافقة يوم الاربعاء الى تشجيع دول شرقية اخرى تجنبت عرض رحلات مباشرة بسبب حاجة الالتفاف حول السعودية، قالت صحيفة غلوبز الاقتصادية الإسرائيلية.

ويأتي التقرير بينما تحاول اسرائيل تعزيز العلاقات مع السعودية ودول خليجية اخرى موالية للولايات المتحدة، والتي لديها عدة مشترك، إيران. ولكن تبقى الرياض مترددة حول الاعتراف العلني بالعلاقات مع اسرائيل.

وكان اقتراح الرحلات المباشرة مسالة مركزية في اجندة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال زيارته الى الهند في الشهر الماضي. ومتحدثا خلال مؤتمر اقتصادي في مومباي، قال نتنياهو ان الهدف هو اقامة “طريق ناجع ومباشر” بين البلدين.