أعلنت السعودية الاثنين انها تتشاور مع شركائها في التحالف العربي الذي يخوض عملية في اليمن، لوقف ضرب بعض المناطق في هذا البلد بهدف افساح المجال امام نقل المساعدة الانسانية.

وقال وزير الخارجية السعودي الجديد عادل الجبير الاثنين في بيان أن الرياض “بصدد التشاور مع أعضاء التحالف للدفاع عن الشرعية في اليمن” والعمل “لإيجاد مناطق محددة داخل اليمن لإيصال المساعدات الإنسانية، يتم فيها وقف العمليات الجوية كافة وفي أوقات محددة للسماح بإيصال هذه المساعدات”.

وحذر وزير الخارجية السعودي المتمردين الحوثيين من “استغلال وقف العمليات الجوية في هذه المناطق، أو منع وصول المساعدات إليها، أو محاولة استغلالها لتحقيق مآربها”.

واكد ان المملكة “سوف تتعامل مع أي انتهاكات باستئناف القصف الجوي لأي تحركات عدوانية تعيق هذه الجهود الإنسانية”.

وقال ايضا ان السعودية “تعتزم إنشاء مركز موحد على أراضيها مهمته تنسيق كافة جهود تقديم المساعدات بين الأمم المتحدة، والمنظمات الإنسانية المعنية، والدول الراغبة في تقديم المساعدات للشعب اليمني، بما في ذلك تمكين الأمم المتحدة من إيصال المساعدات” كما ذكرت وكالة الانباء السعودية.

وتعرضت السعودية لانتقادات متزايدة بسبب حملة الغارات الجوية التي تقودها منذ 26 اذار/مارس في اليمن على راس تحالف من تسع دول عربية ضد مواقع الحوثيين بهدف منعهم من السيطرة على مجمل البلاد.

غير ان عدد الضحايا المدنيين للنزاع تزايد في الاسابيع الاخيرة كما يعاني هذا البلد من نقص في الامدادات فيما حذرت الامم المتحدة من كارثة انسانية في اليمن.