اعلنت وزارة الخدمة المدنية السعودية فتح باب التوظيف لثمانية منفذين لاحكام الاعدام بحد السيف وقطع الاطراف في المملكة التي بلغ عدد الذين اعدموا فيها 85 محكوما منذ مطلع السنة الجارية.

وادرجت الوزارة اعلانا على موقعها الرسمي عن فتح ثمانية وظائف “تتعلق بتنفيذ احكام القصاص بالقتل وحد السرقات بالقطع حسب ما يقتضيه الحكم الشرعي الصادر والقيام بالاعمال الاخرى ذات العلاقة بهذا المجال”.

وذكرت الوزارة ان “هذه الوظائف مستثناة من المؤهل والمسابقة” وادرجتها ضمن “الوظائف القضائية المعاونة” التي تندرج بدورها ضمن “الوظائف الدينية” في المملكة.

وحددت دور الموظفين ب”تنفيذ حكم القتل حسب الشريعة الاسلامية بعد صدور الحكم الشرعي بذلك، تنفيذ حكم القطع حسب الشريعة الاسلامية بعد صدور الحكم الشرعي بذلك”.

وينفذ حكم القتل عموما في السعودية بقطع الرأس.

وتتعرض السعودية لانتقادات شديدة من منظمات الدفاع عن حقوق الانسان للاعدامات التي تنفذها غالبا بحد السيف.

وباعدام سعودي الثلاثاء على اثر ادانته بخطف واغتصاب قاصرات، ارتفع الى 85 عدد الذين نفذت فيهم عقوبة الاعدام في المملكة منذ بداية العام الجاري، بينما لم يتجاوز عدد هؤلاء ال87 العام الماضي.

وقالت وزارة الداخلية السعودية في بيان بثته وكالة الانباء الرسمية ان السعودي “عاصم بن علي بن مبروم السهلي اقدم على خطف سبع فتيات قصر وإركابهن بسيارته وهتك عرضهن وممارسة أعمال شاذة معهن داخل سيارته وبمنزله تحت تهديد سلاح أبيض”.

وتعاقب السعودية بالاعدام جرائم الاغتصاب والقتل والردة والسطو المسلح وتجارة المخدرات وممارسة السحر.