سيتم رفع السرعة القصوى المسوح بها في شارع رقم 6، الطريق السريع الذي يُعرف أيضا بـ”عابر إسرائيل”، الأربعاء إلى 120 كلم في الساعة (75 ميلا في الساعة)، بحسب ما أعلنه وزير المواصلات يسرائيل كاتس.

يجعل ذلك من شارع رقم 6 الطريق السريع ذات الحد الأعلى للسرعة القصوى في البلاد، وقد يمهد الطريق لزيادة السرعة القصوى في طريق أخرى.

وقال كاتس، “رفع السرعة على الطرق السريعة والطرق بين المدن يتم تنفيذه ضمن إطار إعتماد مبادئ توجيهية جديدة لتحديد سرعة السفر في إسرائيل والتي تم وضعها على يد فريق مختص من مهندسي الشوراع والسلامة”، وأضاف الوزير: “ضمن نطاق هذا الإطار، سيتم تعديل الحد الأقصى على كل طريق وفقا لظروف الطريق”.

على مدى الـ -12 شهرا الماضية، قامت شركة “عابر إسرائيل”، المسؤولة عن إدارة شارع رقم 6، بالكثير من التحسينات على صعيد السلامة على طول الطريق الذي يصل شمال البلاد بجنوبها، بما في ذلك تجديد حواجز السلامة، ووضع خطوط تحذيرية على جوانب الطريق ووضع علامات عاكسة للضوء على الطرق في بعض التقاطعات.

بداية، سيتم رفع الحد الأقصى للسرعة على قسم الطريق بين تقاطع عيرون في الشمال ونفق تل حديد في الجنوب. وتخطط وزارة المواصلات إلى رفع السرعة القصوى في الأقسام الجنوبية من الطريق في المستقبل .

وأشارت الوزارة إلى معطيات تظهر إلى أنه لا يوجد هناك تأثير سلبي على مسائل السلامة بعد رفع السرعة القصوى في 2011 من 100 كلم في الساعة (62.5 ميلا في الساعة) إلى 110 كلم في الساعة (68.75 ميلا في الساعة). حتى أنه في بعض الحالات كان هناك إنخفاضا في عدد حوادث السير، بحسب الوزارة.

ويخطط مسؤولون إلى رفع السرعة القصوى على طرق سريعة أخرى تلبي معايير السلامة وتحسين الظروف على طرق أخرى للتمكين من رفع السرعة القصوى فيها أيضا.