حكمت المحكمة المركزية في القدس على رجل فلسطيني دهس أربعة أفرد من شرطة الحدود وراكب دراجة إسرائيلي في شهر مارس، بالسجن 25 عاما.

واعترف محمد سلايمة (21 عاما)، من راس العامود في القدس الشرقية، في شهر مارس أنه هاجم جنود إسرائيليين ما أدى إلى إصابة أربعة شرطيي حدود ومدني إسرائيلي في عيد المساخر (بوريم)، وفقا لتصريح الشرطة.

وبحسب اتفاقه مع الإدعاء، تمت إدانة سلايمة بخمسة تهم محاولة قتل.

وأمرت المحكمة سلايمة بدفع تعويضات بمقدار 260,000 شيكل (69,000$) لضحايا الهجوم، بحسب تقرير الإذاعة الإسرائيلية.

وقالت الشرطة أن سلايمة قال للمحققين أنه كان يخطط الهجوم على يهود منذ أسبوع.

وعند رؤيته شرطيي الحدود في مقطع عند مدخل قاعدة عسكرية في شارع 1، ورد أنه سارع إلى الوراء بسرعة عالية واصطدم بهم وراكب دراجة عمره (50 عاما).

وعند خروجه من السيارة وهو يحمل فأس، تم إطلاق النار نحوه من قبل جنود كانوا قريبين من مكان الحادث، والذين اعتقلوه.

ووقع الهجوم خلال عيد المساخر اليهودي، وجاء بعد أشهر من الهدوء في القدس بعد موجة من هجمات الدهس في العاصمة وفي الضفة الغربية في أكتوبر ونوفمبر.