القاهرة – حكم على شرطي مصري الثلاثاء بالسجن 10 سنوات في قضية مقتل 37 موقوفا اسلاميا اختناقا بالغاز المسيل للدموع في عربة سجن في اب/اغسطس كما افادت مصادر قضائية.

وحكم على ثلاثة شرطيين اخرين كانوا يحاكمون معه بالسجن سنة مع وقف التنفيذ. وكان المعتقلون ال37 في قافلة تنقل اكثر من 600 موقوف اسلامي نحو سجن بالقرب من القاهرة في 18 اب/اغسطس في اوج الحملة ضد مناصري الرئيس الاسلامي المخلوع محمد مرسي الذي عزله الجيش في مطلع تموز/يوليو.

وكان المحكوم عليه وهو مساعد مسؤول مركز الشرطة الذي انطلقت منه قافلة الموقوفين، اتهم مع ثلاثة اخرين من نفس المركز في شمال القاهرة بالقتل غير المتعمد والتسبب باصابة بشكل غير متعمد. وحكم على الثلاثة الاخرين بالسجن سنة مع وقف التنفيذ.

وفي ختام التحقيق خلص المدعي الى ان المتهمين تصرفوا باهمال ما يخالف بشدة قواعد مهنتهم المتعلقة بامن وحماية المواطنين بحسب مصادر قضائية.

وتم خلال المحاكمة الاستماع الى شهادات سبعة موقوفين وكذلك لخبير في وزارة العدل اكد ان عربة السجن كانت معدة لنقل 24 شخصا وليس 45 كما كانت عليه الحال.

وهو الحكم الاكثر قسوة الذي يصدر بحق شرطيين منذ بدء حملة القمع الدموية ضد الاسلاميين التي تلت عزل مرسي واوقعت بحسب منظمة العفو الدولية 1400 قتيل على الاقل.

وغداة وقوع حادثة سجن ابو زعبل تحدثت الشرطة عن محاولة فرار فيما تحدث انصار مرسي عن “عمل قتل”.