قضت محكمة مصرية الأحد بسجن مقدم برنامج تلفزيوني لمدة سنة لاستضافته شابا مثلي الجنس العام الماضي، وفق ما أفاد مصدر قضائي.

وكان محمد الغيطي الذي أعرب عن موقفه المعارض للمثلية في عدة مناسبات قد اتهم بالترويج للمثلية والتحريض على الفجور وازدراء الاديان.

وغرّمت محكمة الجنح في الجيزة الاعلامي المصري ثلاثة آلاف جنيه (147 دولارا) وأمرت بوضعه تحت المراقبة لمدة عام بعد قضاء عقوبته، بحسب المحامي سمير صبري الذي رفع الدعوى ضده.

وأشار صبري الى انه يمكن استئناف الحكم أو تعليقه في حال دفع الغيطي كفالة ألف جنيه بانتظار نتيجة الاستئناف.

وفي آب/أغسطس عام 2018 استضاف الغيطي شابا مثليا في برنامجه التلفزيوني على محطة “تي أل سي” الخاصة وناقش معه أمورا متعلقة بالمثلية على الهواء.

وخلال المقابلة قال الضيف الذي تم تمويه وجهه لاخفاء هويته انه عمل كبائع هوى، وتحدث بشكل مفتوح عن علاقته برجل آخر.

وبعد إذاعة الحلقة أوقف المجلس الأعلى لتنظيم الاعلام المصري المحطة لأسبوعين بسبب “انتهاكات مهنية”.

وقال المجلس في بيان وقتها إن قناة “تي أل سي” انتهكت قرار “منع ظهور المثليين او الترويج لشعاراتهم”.

ومنع المجلس ظهور المثليين في أي وسيلة اعلام بعد ظهور علم بألوان قوس قوح يرمز اليهم خلال حفلة في القاهرة عام 2017.

وشنت السلطات حينها حملة على نطاق واسع على اشخاص يشتبه بممارستهم الشذوذ، ما أثار انتقادات دولية لجماعات حقوقية.

والمثلية ليست محظورة بشكل صريح في مصر، لكن سبق ان تم توجيه اتهامات الى مثليين بالفسق في المجتمع المسلم المحافظ.