حكمت محكمة اسرائيلية يوم الخميس على محامي بسبع سنوات ونصف بالسجن لمساعدته بنقل معلومات بين أسرى حماس في السجون الإسرائيلية وقادة الحركة في قطاع غزة.

وتواصل محمد عابد، الذي يضم موكليه أسرى أمنيين، مع فراس فيضي، ناشط في حركة حماس أدين بتهمة تنفيذ هجمات في اسرائيل، وحكم عليه بالسجن المؤبد، وبعدها تم اطلاق سراحه في غزة ضمن صفقة تبادل الأسرى عام 2011 مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

وأدين أيضا بالتواصل مع خمسة “عملاء أجانب”، بهدف مساعدة حركة حماس بأذية أمن دولة اسرائيل.

وإضافة إلى الحكم بالسجن، عرضت المحكمة المركزية في حيفا على عابد الخيار بين عام اضافي مع وقف التنفيذ، غرامة بقيمة 50,000 شيكل يتم دفعها قبل 1 مايو 2018، أو خمسة أشهر إضافية بالسجن.

وردا على الحكم، قال عابد للقناة الثانية أنه ظلم، وأنه سوف يستأنف للمحكمة العليا.

محمد عابد، الذي حُكم عليه بالسجن 7.5 سنوات لمساعدته توصيل معلومات لاسرى امنيين من حركة حماس، في المحكمة، 27 ابريل 2017 (screenshot: Channel 2)

محمد عابد، الذي حُكم عليه بالسجن 7.5 سنوات لمساعدته توصيل معلومات لاسرى امنيين من حركة حماس، في المحكمة، 27 ابريل 2017 (screenshot: Channel 2)

وقال محامي عابد، أحمد يونس، أن التهم “هزلية”، وأشار إلى أنه تم الحكم على المشرع السابق في القائمة العربية المشتركة باسل غطاس بعامين بالسجن فقط ضمن صفقة ادعاء لتهريبه هواتف خليوية لأسرى فلسطينيين، وهي جريمة أخطر.