اصدرت محكمة اسرائيلية الاربعاء حكما بالسجن سبعة اشهر على فلسطيني يعمل في الامم المتحدة بتهمة تقديم مساعدات الى حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة، بحسب ما اعلنت محاميته.

وقالت المحامية ليئا تسيميل لوكالة فرانس برس انه تمت ادانة وحيد البرش ب”تقديم خدمات لمنظمة غير قانونية بدون قصد” في اشارة الى حماس.

واعتقل البرش المهندس العامل في برنامج الامم المتحدة الانمائي في قطاع غزة في 16 تموز/يوليو 2016، واثار اعتقاله ضجة كبيرة.

ومن المتوقع الافراج عن البرش في 12 كانون الثاني/يناير لحسن سلوكه.

وكانت اسرائيل ادعت ان حركة حماس قامت بتجنيد البرش للمساعدة في بناء رصيف بحري لصالح الجناح العسكري لحماس في القطاع.

ولكن تسيميل اكدت انه تمت ادانة البرش فقط بمساعدة حماس بدون قصد بسبب “نقل بعض الركام”.

واعتبر برنامج الامم المتحدة الانمائي ان الحكم الذي صدر بحق البرش يثبت انه بريء من التهمة التي وجهت اليه، وقال في بيان ان “ما انتهت اليه المحاكمة يؤكد عدم وجود اي تقصير من جانب برنامج الامم المتحدة الانمائي”.

وبعد اعتقال البرش، اتهمت اسرائيل في الرابع من آب/اغسطس الماضي مدير منظمة “وورلد فيجن” في غزة محمد الحلبي الموقوف منذ منتصف حزيران/يونيو 2016 بتهمة تحويل مساعدات نقدية وعينية بملايين الدولارات خلال السنوات الاخيرة الى حركة حماس وجناحها العسكري في القطاع.

وشهد قطاع غزة المحاصر ثلاث حروب مدمرة بين العامين 2008 و2014 بين الجيش الاسرائيلي والفصائل الفلسطينية منذ سيطرة حماس على القطاع العام 2007.

ويعتمد اكثر من ثلثي سكان القطاع المحاصر وعددهم نحو مليوني شخص على المساعدات الانسانية.