يبدو أن الأراضي المقدسة ستحظى قريبا بزيارة أولى لنجمة تلفزيون الواقع كيم كرديشيان وزوجها المغني كانيي ويست – المعروفان بإسم “كيميي”.

سنخمن أن طفلتهما نورث، ابنة العام الواحد، سترافقهما في هذه الرحلة كذلك. فبكل تأكيد تستحق طفلة تحصل على حمامات سبا التمتع بمياه البحر الميت.

فور انتهاء عطلة عيد الفصح اليهودي سيضطر معجبو “كيميي” إلى ملاحقة الزوجين الشهيرين في محاولة للحصول على لمحة من هالتهم الهوليوودية. مع ذلك، استنادا على تقارير في الإعلام العبري فإن كردشيان (34 عاما)، وويست (37 عاما)، قاما بإستئجار خدمات شركة أمن إسرائيلية لتوفير الحماية لهما والحفاظ على سرية أماكن تواجدهما، لذلك قد يكون من الصعب الحصول على صورة لهما تستحق نشرها على الإنستغرام.

ويبدو أن الزوجين سيمكثان في فندق والدورف أستوريا الفاخر في القدس في 12-13 أبريل، قبل التوجه إلى الأردن. المكوث في هذا الفندق الفاخر يكلف ما بين 600-700 دولار لليلة الواحدة (السعر لا يشمل وسائل الراحة الإضافية)، ولكننا على ثقة بأن ذلك لن يؤثر على ميزانية سفر الزوجين.

لقد أكدنا إذا (حسب معايير أخبار المشاهير) أن كردشيان وويست سيقومان بزيارة العاصمة. ولكن السؤال الذي يُطرح هو ما إذا كانا سيتوقفان خلال رحلتهما في تل أبيب من أجل إبرام صفقة شراء شقة فاخرة، ورد في يناير أن كردشيان وأختيها كوتني وكول تفكرن بشرائها.

في ذلك الوقت، أكد عوفيد زانغي، مدير المبيعات في “96 هياركون”، وهو واحد من أرقى العناوين في إسرائيل، لتايمز أوف إسرائيل أن الأخوات كردشيان، الذي يمثلهن سمسار الشقق تومير فريدمان من شركة “سوثبيز إنترناشيونال للعقارات”، سيصلن إلى إسرائيل بعد حوالي شهر للتوقيع على عقد الشراء.

نشهد فترة معقدة بعد الإنتخابات الأخيرة والمخاوف بشأن البرنامج النووي الإيراني وتدهور العلاقات مع الإدارة الأمريكية – ناهيك عن التنظيف عشية عيد الفصح.

إلا توافقوني الرأي على أن حدثا مثل زيارة “كيميي” هو أمر منتظر؟ فإذا كان هناك شيء يستحق القيام به في هذه الأيام العصيبة، فسيكون متابعة عائلة كرديشيان.