ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا” أن الرئيس رؤوفين ريفلين اتصل يوم الإثنين برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، متمنيا له شهر رمضان مبارك والإنتعاش بعد دخوله المستشفى في الشهر الماضي.

وقال التقرير إن عباس شكر ريفلين على اتصاله الهاتفي.

وقد دخل عباس في 20 أيار/مايو المستشفى الإستشاري العربي في رام الله في الضفة الغربية بعد تدهور صحته وارتفاع في درجة حرارته عقب عملية في الأذن.

وأكد مسؤولون في وقت لاحق أنه يُعالج من الإلتهاب الرئوي.

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، يحيط به ولديه ياسر (يسار) وطارق (يمين)، وهو يعطي بيانًا قصيرًا قبل أن يغادر مستشفى بالقرب من رام الله بالضفة الغربية في 28 مايو 2018. (AFP PHOTO / ABBAS MOMANI)

أدى مكوثه المطوّل في المستشفى إلى تكهنات واسعة النطاق حول حالته، لا سيما مع عدم وجود خلف له في العلن لرئاسة السلطة الفلسطينية.

وقد خرج عباس بعد تسعة أيام، وألمح إلى أن عبء العمل الثقيل والتوتر بسبب الاعتراف الأمريكي بالقدس كعاصمة إسرائيل، فضلا عن نقل سفارتها، قد أثر على صحته.

“إن صحة الدولة جيدة، وسوف نحقق هدفنا وهو دولة مستقلة عاصمتها القدس”، قال عباس. “إذا أوصاتني قضية القدس إلى المستشفى، فأغادر وأقول إن القدس هي عاصمة فلسطين”.

ويعتقد الفلسطينيون أن نقل السفارة الأمريكية يقلل من مطالبتهم بأجزاء من المدينة كعاصمة لدولة مستقبلية، وقام عباس بتجميد العلاقات مع الأمريكيين بعد أن أعلن ترامب هذه الخطوة في ديسمبر.