قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لبعثة من مجموعات يهودية أمريكية أن التوصل الى حل للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني على رأس سلم اولياته.

خلال اللقاء في القاهرة، قال السيسي للمثلين عن اتحاد رؤساء التنظيمات اليهودي الأمريكية الكبرى أن التوصل الى اتفاق سلام سيزيل دافع مركزي للهجمات الإرهابية.

وجاء لقاء يوم الأحد بعد صدور تقرير اعلامي اسرائيل حول قمة سرية بين السيسي، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري في العام الماضي بهدف انشاء مبادرة سلام اقليمية.

وقال السيسي، الذي التقى مع التنظيم اليهودي في العام الماضي وقتا قصيرا قبل انعقاد القمة السرية يوم الأحد، أن السلام الإقليمي سوف يخلق واقع جديد، يمكن التطور الثقافي والاقتصادي لبلدان المنطقة.

وكان اللقاء يوم الأحد مع القادة اليهود يهدف الى تحسين العلاقات بين الولايات المتحدة ومصر، وفقا لبيان صادر عن الرئاسة المصرية.

واطلق المؤتمر مهمة طولها اربعة ايام الى اسرائيل يوم الأحد مع عشاء في القدس، بعد زيارة بعد المبعوثين للمغرب ومصر.

ومتحدثا خلال الافتتاح، لمح الرئيس رؤوفين ريفلين الى المخاوف في المجتمع اليهودي منذ انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة.

“نحن نجتمع في وقت حساس جدا – في اسرائيل وفي الولايات المتحدة، اعظم واهم حلفائنا”، قال ريفلين، وفقا لبيان صادر عن مكتبه. “انه أيضا وقت حساس جدا للمجتمع اليهودي، الذي تمثلونه”.

وخلال لقائه مع ترامب في الاسبوع الماضي، قال نتنياهو انه سيسعى لمبادرة سلام اقليمية بدعم الرئيس الجديد. وقلل أيضا من شأن المخاوف من تنامي معاداة السامية منذ انتخاب ترامب.