رحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الخميس بقرار السويد “التاريخي” الاعتراف بدولة فلسطين لتصبح بذلك اول بلد غربي عضو في الاتحاد الاوروبي يتخذ قرارا من هذا النوع.

وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة لوكالة فرانس برس “يرحب الرئيس عباس بقرار السويد” ويصفه “بالشجاع والتاريخي”.

وبحسب ابو ردينة فان اعتراف السويد بدولة فلسطين جاء “كرد على الاجراءات الاسرائيلية في القدس”.

واضاف “يطالب الرئيس كافة دول العالم التي ما زالت مترددة في الاعتراف بحقنا في دولة فلسطينية مستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية… بان تحذو حذو السويد”.

واعلنت وزيرة الخارجية السويدية ان حكومة بلادها اعترفت بمرسوم اليوم الخميس بدولة فلسطين لتصبح بذلك اول بلد غربي عضو في الاتحاد الاوروبي يتخذ قرارا من هذا النوع.

وقالت مارغو فالستروم في مقال نشرته صحيفة داغينز نيهيتر ان “الحكومة تتخذ اليوم قرار الاعتراف بدولة فلسطين. انها خطوة مهمة تؤكد حق الفلسطينيين في تقرير المصير”.

واضافت “ان الحكومة تعتبر ان معايير القانون الدولي لاعتراف بدولة فلسطين قد استوفيت”اي ارض “ولو بدون ترسيم حدود”، شعب وحكومة.

وقالت “نأمل في ان يدل ذلك الاخرين الى الطريق”.

اعتبر وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان الخميس ان قرار السويد الاعتراف بدولة فلسطين “مؤسف” مؤكدا بانه لن يساعد في الجهود لحل النزاع الاسرائيلي-الفلسطيني.

وقال ليبرمان في بيان صادر عن مكتبه “قرار الحكومة السويدية الاعتراف بدولة فلسطينية قرار مؤسف من شانه فقط تعزيز العناصر المتطرفة وسياسة الرفض لدى الفلسطينيين”.

وبحسب تعداد لوكالة فرانس برس فان 112 بلدا على الاقل اعترفت بدولة فلسطين.

وبحسب السلطة الفلسطينية فان عددها هو 134، بينها سبع دول اعضاء في الاتحاد الاوروبي-اعترفت بها قبل دخولها الى الاتحاد الاوروبي وهي الجمهورية التشيكية، المجر، بولندا، بلغاريا، رومانيا، مالطا وقبرص.