دخل الرئيس الفلسطيني محمود عباس الخميس لبضع ساعات الى مستشفى في مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة حيث اجرى فحوصات طبية، بحسب ما اعلنت الرئاسة الفلسطينية ومدير المستشفى.

وغادر عباس المستشفى عصر الخميس. وقال وهو يصعد في سيارته لعدد من الصحافيين “اخرج من المستشفى وانا بصحة جيدة”.

وكان الطبيب سعيد سراحنة، المدير الطبي للمستشفى الاستشاري العربي في رام الله، قال في وقت سابق لوكالة فرانس برس “الرئيس عباس خضع لعملية قسطرة وجميع الفحوصات سليمة وطبيعية”.

واكد سراحنة ان الرئيس الفلسطيني “ادخل المستشفى لاجراء فحوصات روتينية ولقد اجريت له جميع الفحوصات اللازمة بما فيها القسطرة وظهرت النتائج وتبين ان جميع الفحوصات سليمة وطبيعية” مشيرا الى ان عباس “سيغادر المستشفى خلال ساعتين”.

ونقلت وكالة وفا الرسمية للانباء عن الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية ان عباس (81 عاما) “أجرى صباح هذا اليوم فحوصات طبية بالمستشفى الاستشاري في مدينة رام الله”.

واضافت الوكالة ان الاطباء اكدوا ان “وضعه الصحي طبيعي تماما”.

ومن جهته، قال امين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات في بيان ان “جميع نتائج الفحوصات التى اجريت الى الان اكدت انه بحالة صحية طبيعية وجيدة”.