سيتم الإفراج عن الرئيس السابق المتهم بالإغتصاب موشيه كتساف بوقت مبكر بعد قضائه خمس سنوات من أصل حكم سبع سنوات بالسجن، بحسب قرار لجنة الإفراج المشروط التابعة لهيئة السجون الإسرائيلية.

“توصلنا الى القرار بأنه حان الوقت للإفراج عن السجين”، ورد في القرار، الذي قبل طلب كتساف للإفراج المبكر.

وجاء القرار بعد رفض طلبين لكتساف، المدان بتهمة الإغتصاب ومخلفات جنسية أخرى عام 2010، لرفضه الإعتراف بأفعاله والتعبير عن اسفه. وقالت لجنة الإفراج المشروط انه اتخذ الآن عدة خطوات للتعبير عن اسفه على افعاله.

وحاضرا امام لجنة الافراج المشروط في الأسبوع الماضي، اعترف كتساف أنه تصرف بشكل “غير لائق” اتجاه النساء اللواتي تقدمن بشكوات ضده، وفقا للإذاعة الإسرائيلية. وورد أنه انهار باكيا اثناء قوله أن عليه تغيير تصرفاته.

الرئيس السابق موشيه كتساف، المتهم بالاغتصاب، يغادر السجن مع زوجته غيلا لإجازة عيد الفصح، 3 ابريل 2015 (Flash90)

الرئيس السابق موشيه كتساف، المتهم بالاغتصاب، يغادر السجن مع زوجته غيلا لإجازة عيد الفصح، 3 ابريل 2015 (Flash90)

وكتساف مؤهل للإفراج الفوري بعد قضائه ثلثي حكمه في سجن معاسياهو، ولكن ورد في بيان صادر عن المحكمة أنه سيتم تأخير اطلاق سراحه لسبعة ايام من اجل قيام الدولة بـ”دراسة الموقف”.

وقال ناطق لتايمز أوف اسرائيل أن تأجيل الإفراج قد يشير إلى أن الدولة تبحث في امكانيات لإلغاء الحكم.

وعند الإفراج عنه، سيتم فرض بعض الشروط على كتساف، منها التواصل مع ضابط افراج مشروط، الإستمرار بالمشاركة في برنامج اعادة تأهيل وعلاج نفسي، وحظره عن التحدث مع الإعلام.

وقال مكتب المدعي العام أنه بالرغم من البصيص الأول من الأسف بعد سنوات من نفيه ارتكاب الأخطاء، تصريحات كتساف لا تساوي اعتراف بالذنب بتهمتي الإغتصاب التي ادين بها ولهذا المدعي يعارض الإفراج المبكر.

واقتبست القناة الثانية مساء الأحد من رسالة ورد أن كتساف ارسلها الى اصدقائه المقربين، اعترف فيها بالألم الذي تسبب به الى ضحاياه. “انا واثق من أن النساء اللواتي قدمن شكوات ضدي تألموا، ومروا بما قالوا انهن مروا به”، ورد ان كتساف كتب. “أنا ارتكبت أخطاء وعلي تعلم العبر. انا اعترف الآن انني أذيتهن، وأنني لم أرى الإشارات أنهن تآذين. أنا اخطأت”.

الرئيس السابق موشيه كتساف يدخل السجن (Yossi Zeliger/Flash90)

الرئيس السابق موشيه كتساف يدخل السجن (Yossi Zeliger/Flash90)

وكان كتساف قد اُدين شهر ديسمبر 2010 بتهمتي اغتصاب، من بين تهم أخرى. وبدأ بقضاء عقوبته في ديسمبر 2011، ومن المقرر أن يتم إطلاق سراحه في ديسمبر 2018.

وقد نفى كتساف بشكل ثابت ارتكابه اي مخالفة وعرض نفسه كضحية. وعندما تم رفض طلباته السابقة للإفراج المبكر، ورد انه تم وضعه تحت المراقبة خشية محاولته الإقدام على الإنتحار.

إطلاق السراح المبكر هو إجراء متبع في نظام السجون الإسرائيلي، حيث ينجح معظم السجناء من الحصول على تخفيف مدة عقوبتهم بالثلث على حسن السلوك.

وقالت مصلحة السجون أن تصرفات كتساف كانت فوق مستوى الشبهات.