يخضع دانييل بيرنباوم، الرئيس التنفيذي السابق والمدير الحالي لشركة “صودا ستريم” المصنعة لأجهزة صنع المشروبات الغازية المنزلية، للتحقيق بشبهة قيامه بتداول داخلي غير قانوني مرتبط ببيع الشركة في العام الماضي لعملاق المشروبات الغازية الأمريكي “بيبسيكو”، التي قام هو بتنسيقها.

ودفعت شركة المشروبات الغازية الأمريكية مبلغ 3.2 مليار دولار، أو 144 دولار مقابل السهم الواحد، لصودا ستريم في العام الماضي، في واحدة من أكبر صفقات البيع في تاريخ إسرائيل.

واعتُقل بيرنباوم يوم الإثنين وتم التحقيق معه بشبهة التداول الداخلي والاحتيال وخيانة الأمانة في شركة، وتم إطلاق سراحه ووضعه تحت شروط تقييدية في اليوم نفسه، بحسب ما نقلته وسائل إعلام عبرية.

وتم التحقيق معه للمرة الثانية الثلاثاء في مكاتب هيئة الأوراق المالية الإسرائيلية في تل أبيب.

في البداية أصدرت محكمة حظر نشر على التفاصيل المتعلقة بعلاقة بيرنباوم بالقضية، لكن تم رفع الأمر يوم الثلاثاء.

وتم إطلاق سراحه بكفالة بقيمة 1.2 مليون شيكل (343,000 دولار)، مع أمر يمنعه من مغادرة البلاد.

وقالت شركة صودا ستريم في بيان يوم الثلاثاء إن “الشركة ستتعاون حسب الضرورة لمساعدة هيئة الأوراق المالية الإسرائيلية على استنفاد التحقيق”.

دانييل بيرنباوم، المدير التنفيذي لشركة صودا ستريم، في جامعة حيفا، 11 أبريل، 2016. (Hadas Parush/Flash90)

في شهر يوليو، أعلن بيرنباوم أنه سيتنحى عن منصبه كرئيس تنفيذي للشركة بعد 12 عاما له في هذا المنصب ليصبح رئيسا لها. وترك منصبه في الأول من شهر أغسطس وبدا العمل في منصبه الجديد في الأول من سبتمبر.

وقال بيرنباوم في رسالة إلى موظفيه في ذلك الوقت: “بعد 12 سنة رائعة معكم، وعند انتهاء السنة الأولى من الاندماج مع بيبسيكو، قررت التنحي عن العمليات اليومية في صودا ستريم”، وأضاف: “طلب مني الرئيس التنفيذي لبيبسيكو البقاء كرئيس ويشرفني ويسرني القيام بذلك”.

ووصل موظفون آخرون في “صودا ستريم” الى مكاتب هيئة الأوراق المالية الإسرائيلية يوم الثلاثاء للإدلاء بشهاداتهم، بمن فيهم خليفة بيرنباوم في منصب المدير التنفيذي ونائب الرئيس السابق، إيال شوحاط.

ويُشتبه بأن بيرنباوم قام بتقديم معلومات داخلية مهمة لموظفة سابقة في صودا ستريم وشريكة قديمة – التي تم حظر نشر اسمها – في ثلاث مناسبات مختلفة.

المدير التنفيذي لشركة صودا ستريم، دانييل بيرنباوم، في صورة تم التقاطها في مصنع صودا ستريم بالقرب من مدينة رهط في النقب. (Dan Balilty/AP Images)

في مرتين من هذه المناسبات الثلاث – في فبراير 2017 وأغسطس 2018 – تعلقت المعلومات الداخلية التي يُزعم أن بيرنباوم قام بمشاركتها بتقارير دورية إيجابية، قبل نشرها. المرة الثالثة حدثت في وقت لاحق من أغسطس 2018، حيث يُشتبه بأنه قام بالكشف عن تفاصيل الصفقة مع بيبسيكو قبل نشرها مما ادى الى ارتفاع أسهم صودا ستريم.

وقامت الشريكة كما يُزعم بشراء أسهم لصودا ستريم بقيمة مئات آلاف الشواقل قبل نشر المعلومات.

باستخدام هذه الطريقة، يُزعم أنها حققت أرباحا بقيمة 156,000 شيكل (44,000 دولار)، والتي تم الحصول عليها بطريقة غير قانونية. هي أيضا مشتبهة بالتداول الداخلي وعرقلة العدالة.

ورفض محامي بيرنباوم، يوفال ساسون، التعليق.

وقال ليران زيلبرمان، المحامي الذي يمثل الشريكة، إن “الشبهات المتعلقة بموكلتي هي شبهات أولية. لقد أعطت موكلتي نسخة واضحة للأحداث خلال التحقيق معها وافترض أنه مع استكمال التحقيق، سيتم إثبات أن أفعالها لم تكن جنائية أو خاطئة”.

ولم تعلق بيبسيكو على القضية.

تحت قيادة بيرنباوم، بدأ الشركة باستهداف مستهلكين حريصين على صحتهم ويهتمون بالحفاظ على البيئة مع رسائل هاجمت فيها شركات المشروبات الخفيفة الأمريكية مثل “كوكا كولا” و”بيبسيكو”.

وقدمت الشركة نفسها على أنها شركة صغيرة وجريئة توفر بديل صحي للمشروبات التي تقدمها الشركات العملاقة المنافسة لها، التي تستخدم كميات هائلة من السكر وتبيع منتجاتها في زجاجات بلاستيكية مضرة للبيئة.

ساهمت في هذا التقرير شوشانا سولومون.