حذر الرئيس البولندي اندريه دودا من “خسارة كبيرة” للاتحاد الاوروبي في حال قرر عدم التعاون اقتصاديا مع المملكة المتحدة بسبب بريكست، معتبرا في مقابلة نشرت الاثنين انه ينبغي عدم “معاقبة” البريطانيين.

وتاتي تصريحات دودا بعد بضعة ايام من وصف رئيس مجموعة يوروغروب يروين ديسلبلوم مقاربة بريطانيا لخروجها من الاتحاد الاوروبي بانها “غير واقعية”، ومن انتقاد وزير التنمية الاقتصادية الايطالي كارلو كاليندا رغبة لندن في استمرار الافادة من السوق المشتركة مع الحد من الهجرة.

وقال الرئيس البولندي في مقابلة اجرتها معه وكالة بلومبرغ الاسبوع الفائت “ستكون خسارة كبيرة للاتحاد الاوروبي اذا انفصل عن الاقتصاد البريطاني” ووضع حدا ل”التعاون” مع لندن.

واضاف انه سيكون ايضا خطيرا ان “تحاول مجموعة من السياسيين (الاوروبيين) المتصلبين معاقبة البريطانيين او المملكة المتحدة لانها تجرأت على الخروج من الاتحاد الاوروبي”، داعيا كل طرف الى السيطرة على “مشاعره” لتفادي “خسارة” الجميع في نهاية المطاف، “سواء الاتحاد الاوروبي او المملكة المتحدة”.

وبعدما صوت البريطانيون في حزيران/يونيو على الخروج من الاتحاد الاوروبي، اعلنت رئيسة الوزراء تيريزا ماي انها ستباشر بحلول اذار/مارس 2017 الالية الرسمية لهذا الانفصال.

وحذر مؤيدو بريكست خصوصا من تدفق مئات الالاف من مواطني دول الاتحاد الاوروبي الاخرى على بريطانيا بحثا عن فرص عمل.

واعربت ماي عن رغبتها في تقليص هذا العدد مع استمرار افادة الشركات البريطانية من السوق الموحدة “الى اقصى حد”، الامر الذي رفضه القادة الاوروبيون المؤيدون لابقاء حرية تنقل الافراد.

ويقيم نحو 800 الف بولندي في المملكة المتحدة وباتوا يشكلون احدى اكبر الاقليات الوطنية.