استبعد الرئيس الايراني حسن روحاني الاثنين أي مفاوضات مع الولايات المتحدة قبل أن تعود للظروف “الطبيعية” بعدما أبدى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو استعداد بلاده للتفاوض مع طهران بدون شروط مسبقة.

وقال حسن روحاني في خطاب متلفز إن “الطرف الذي عبث بطاولة المفاوضات وانتهك الاتفاق عليه ان يعود للظروف الطبيعية، وما لم يعد لا سبيل أمامنا سوى الصمود والمقاومة”.

وأضاف “اذا ادرك العدو فعليا ان السبيل الذي انتهجه خاطىء، فسيكون ذلك هو يوم الجلوس الى طاولة المفاوضات وحل أي مسالة”.

وتصاعد التوتر في الأسابيع الماضية بين طهران وواشنطن التي انسحبت السنة الماضية من الاتفاق النووي المبرم بين ايران والقوى الكبرى وأعادت فرض عقوبات شديدة على الجمهورية الاسلامية.

لكن بومبيو اعتمد موقفا أكثر ليونة. وقال “نحن مستعدون لحوار بدون شروط مسبقة”.

ومن سويسرا البلد الذي يمثل المصالح الاميركية في ايران، قال وزير الخارجية الاميركي الاحد إن بلاده “مستعدة بالتأكيد لاجراء مباحثات عندما يثبت الايرانيون أنهم يتصرفون كأمة عادية”.

إلا ان وزير الخارجية الاميركي لم يعط أي اشارة على ان رفع العقوبات سيكون مطروحا خلال أي مفاوضات محتملة.

ومع ذلك فانها المرة الاولى التي تعلن فيها ادارة الرئيس دونالد ترامب التي تكثف ضغطها الدبلوماسي والعسكري على ايران، بهذا الوضوح استعدادها لبدء حوار بلا شروط مسبقة مع الجمهورية الاسلامية.

والسبت أكد روحاني أن أي مفاوضات مع واشنطن لا يمكن أن تتم الا في إطار “الاحترام” وليس استجابة “لأمر” أميركي.