يلقي الرئيس الايراني حسن روحاني عند الساعة 17,30 ت غ (العاشرة بالتوقيت المحلي) الاثنين خطابا متلفزا الى الامة يتطرق فيه الى المفاوضات الجارية في فيينا حول الملف النووي كما اعلنت وزارة الثقافة في بيان.

وياتي ذلك قبل ساعات من انتهاء مهلة جديدة حددت للمفاوضات بين ايران والقوى الكبرى من اجل التوصل الى اتفاق تاريخي يضمن الطبيعة السلمية للبرنامج النووي الايراني.

وبالرغم من تفاؤل ظهر الاثنين في امكانية التوصل الى اتفاق نهائي بين المفاوضين، عادت التصريحات لتشير الى مسائل ما تزال عالقة بين الطرفين.

ومنذ التوصل الى اتفاق اطار في نيسان/ابريل الماضي، لم ينجح المفاوضون في تحويله الى اتفاق نهائي وتبدو المحادثات عالقة حول استراتيجية رفع العقوبات عن ايران وطلب طهران رفع الحظر على السلاح الذي تفرضه عليها الامم المتحدة.

وتخطى المفاوضون في تلك الجولة الاخيرة من المحادثات مهلتين في 30 حزيران/يونيو والسابع من تموز/يوليو، واستمرت بالتالي المفاوضات في العاصمة النمساوية.

وفي وقت متأخر من مساء الاحد صرح روحاني “لقد انجزنا الكثير ولا بد ان نصل الى القمة التي بتنا قريبين منها جدا”. واضاف بحسب ما نقلت عنه وكالة الانباء الطلابية الايرانية “نحن اقتربنا جدا الى حد اننا اذا نظرنا من الاسفل نعتقد اننا قد وصلنا بالفعل، بينما عندما نكون فوق يتبين لنا انه لا يزال امامنا بضع خطوات اضافية”.

وتنفي ايران وجود اي بعد عسكري لبرنامجها النووي.